وزير إسرائيلي يحذر نتنياهو من تطبيق ”خطة عزمي بشارة“

وزير إسرائيلي يحذر نتنياهو من تطبيق ”خطة عزمي بشارة“

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

حذر وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق، عامير بيرتس، النائب في الكنيست عن كتلة ”المعسكر الصهيوني“ المعارضة، من أن فرص اغتيال أي شخصية سياسية تقود ما أسماه ”معسكر السلام في إسرائيل“ هي فرص مرتفعة للغاية، مشيرًا إلى أن ”من يريد قيادة معسكر السلام، عليه أن يعلم أن فرص اغتياله كبيرة للغاية“.

وشن بيرتس هجومًا حادًا على من أسماها ”الزعامات الحالية“، وقال إنه ”على خلاف الطريق الذي اتبعه بن غوريون ويتسحاق رابين، والطريق الذي أؤمن به، هناك طريق يسمى طريق نتنياهو، والذي سيؤدي في النهاية إلى تطبيق خطة عزمي بشارة”.

وأشار وزير الدفاع الأسبق إلى أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يعد شريكًا يمكن التوافق معه على السلام مستقبلًا، ويمكن التعاون معه من النواحي الأمنية، مضيفًا أنه في مقابل الحل مع الفلسطينيين، ينبغي تقديم خطة شرق أوسطية تشمل التعاون الإقليمي من أجل تطوير المنطقة وتنميتها.

وزعم بيرتس أن ثمة خطرًا يهدد كل شخصية إسرائيلية ستعمل على التوصل إلى حل نهائي مع الفلسطينيين، حيث ستكون عرضة للاغتيال، في إشارة إلى حادثة اغتيال رئيس الوزراء الأسبق يتسحاق رابين عام 1995 بواسطة طالب متطرف يدعى ييجال عامير.

وكان بيرتس قد ترأس حزب العمل الإسرائيلي عام 2005، وانضم إلى حكومة إيهود أولمرت عام 2006 وتولى منصب وزير الدفاع، قبل أن يُنسب إليه إخفاق حرب لبنان الثانية عام 2006 ويُتهم بإضاعة هيبة الجيش.

ويعتزم بيرتس تقديم نفسه مرشحًا لرئاسة حزب ”العمل“ كمنافس لرئيسه الحالي هيرتسوغ، والذي تدنت شعبيته بصورة لم تحدث منذ الانتخابات العامة التي أجريت في مارس/آذار 2015. وكان وزير الدفاع ورئيس اتحاد العمال ”الهستدورت“ الأسبق قد فاز في فبراير/شباط الماضي بمنصب نائب رئيس الجمعية البرلمانية للبحر المتوسط ”PAM“.

ويجري الحديث عن منظمة إقليمية، لديها وضعية مراقب في الجمعية العامة للأمم المتحدة، ولديها مركز قانوني دولي محدد، كما تمتلك العديد من الدول العربية، التي لا تجمعها علاقات دبلوماسية بإسرائيل عضويتها.