أخبار

تركيا تمنع صحفيًا ألمانيًا من دخول البلاد
تاريخ النشر: 19 أبريل 2016 16:25 GMT
تاريخ التحديث: 19 أبريل 2016 16:54 GMT

تركيا تمنع صحفيًا ألمانيًا من دخول البلاد

السلطات التركية منعت صحفيًا بالتلفزيون الألماني الحكومي من دخول البلاد كان يعتزم السفر إلى الحدود التركية السورية.

+A -A
المصدر: أنقرة - إرم نيوز

منعت السلطات التركية اليوم الثلاثاء صحفيًا بالتلفزيون الألماني الحكومي من دخول البلاد بعدما وصل من القاهرة إلى مطار اسطنبول، وكان يعتزم السفر إلى الحدود التركية السورية.

وأعلن الصحفي في شبكة (إيه.آر.دي)، فولكر شفينك، احتجازه على حسابه على ”تويتر“ ونشر صورة لخطاب حظر الدخول الذي أعطته له السلطات هناك تحمل عنوانًا كتب باللغتين التركية والانجليزية يقول ”إخطار منع راكب من الدخول.“

وتعد الواقعة اختبارًا آخر لعلاقات ألمانيا مع تركيا التي توترت في وقت سابق هذا الشهر بطلب أنقرة محاكمة فنان كوميدي ألماني لسخريته على التلفزيون من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وطلب أردوغان من ألمانيا توجيه اتهامات إلى يان بويمرمان بعد أن ألقى قصيدة عن الرئيس التركي في برنامج على قناة تلفزيونية حكومية أخرى هي زد.دي.اف، قال فيها إنه يضرب الفتيات الصغيرات ويشاهد أفلامًا إباحية لأطفال ويمارس الجنس مع حيوانات.

ووافقت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل، الأسبوع الماضي، على السماح للادعاء بالمضي قدما في دعوى قضائية ضد بويمرمان بموجب مادة في القانون الجنائي الألماني تحظر الإساءة للزعماء الأجانب لكنها تترك للحكومة اتخاذ القرار بإقامة هذا النوع من الدعاوى.

وكتب شفينك على حسابه على تويتر يقول ”كانت وجهتي الأخيرة اسطنبول. منعت من الدخول لتركيا. هناك إشعار باسمي. أنا صحفي. هل هذه مشكلة؟“

وقالت وزارة الخارجية الألمانية، إنها على علم بأن مواطنًا ألمانيًا منع من دخول تركيا، وإن دبلوماسيين يجرون اتصالات مع هذا الشخص ومع السلطات التركية.

وانتقدت وسائل الإعلام التركية والجماهير قرار ميركل السماح للادعاء بالمضي قدمًا في الدعوى ضد بويمرمان واتهمتها بالإخفاق في حماية حرية التعبير.

 وانتقد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وجماعات حقوق الإنسان الحكومة التركية لما تصفها بمحاولاتها تلجيم الصحافة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك