الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي
الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتميأ ف ب

خاتمي يبرر مقاطعته للانتخابات: كنت صادقاً ولا أكذب على أحد

برر الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي مقاطعته للانتخابات البرلمانية ومجلس خبراء القيادة، التي جرت في بلاده يوم الجمعة الماضي.

ونقلت مواقع إخبارية إصلاحية عن خاتمي، اليوم الأربعاء، أنه ذكر خلال اجتماعه مع عدد من مستشاريه: "لم أصوت عن علم وصدق حتى لا أكذب على أحد".

وأضاف: "هذه المرة، قررت أنه إذا لم أتمكن من فعل أي شيء للناس، فسأكون مع العديد من الساخطين الذين يعتقدون في أعماقهم أنه إذا كان هناك مخرج، فهو الطريق لتحسين الأمور".

وقال خاتمي (80 عاما) لمستشاريه: "بحسب الإحصائيات والمعلومات الرسمية، لا بد من القول إن غالبية الأمة غير راضية عن الوضع الحالي، وعن نظام المجتمع وتنظيمه الاستراتيجي، وهذا يقلل من الأمل للمستقبل".

أخبار ذات صلة
ما مصير الإصلاحيين في إيران بعد الانتخابات البرلمانية؟

وأوضح خاتمي، الذي يعد المرشد الروحي لأغلب الأحزاب الإصلاحية في إيران: "في الانتخابات الأخيرة رأينا أن نسبة الذين لم يصوتوا والأصوات الباطلة كانت أعلى من الانتخابات السابقة، وهذا لا يعني أن من شارك في الانتخابات ليس من الناس، وأنا أحترمهم بشدة".

وعبّر خاتمي عن أمله في أن يؤدي عدم التصويت في هذا الوضع إلى استعادة ثقة الناس المتضررة في الحكومة والتيارات السياسية، بما في ذلك الإصلاحية (التي نطاقها أوسع من دائرة الإصلاحيين الرسميين)، إلى حد ما، على حد قوله.

وأضاف: "الحاجة الحيوية للبلاد اليوم هي استعادة رأس المال الاجتماعي، والتحرك نحو نوع من التسوية بين الحكومة والشعب لإنقاذ البلاد من التهديدات والأزمات".

أخبار ذات صلة
إيران.. الإصلاحيون يحصدون 40 مقعدا في الانتخابات البرلمانية

وللمرة الأولى، يعلن محمد خاتمي بوضوح أنه لم يشارك في الانتخابات، وهو الأمر الذي حذّر منه الزعيم الإيراني آية الله علي خامنئي مرارا وتكرارا من "إثناء" الناس عن الانتخابات.

وفي الانتخابات الحالية، تم استبعاد المرشحين البارزين من التيارات السياسية المعروفة، مثل الإصلاحيين، على نطاق واسع.

وأُعلنت نتائج انتخابات الدورة الثانية عشرة للبرلمان، والدورة السادسة لمجلس خبراء القيادة في إيران، في حين كانت هذه الفترة الانتخابية، بحسب مراقبين ومحللين، من الفترات "الأقل مشاركة" في البلاد.

وقال وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي، أمس: "نسبة المشاركة بلغت 41%، وشارك 25 مليون شخص في الانتخابات".

في حين بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية السابقة 42.75 بالمائة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com