طائرة تابعة لشركة إيرانية
طائرة تابعة لشركة إيرانية رويترز

صحيفة: أسطول الطائرات المدنية الإيرانية متهالك باستثناء 8 فقط

كشف تقرير صحفي عن "تهالك" أسطول الطائرات في إيران، مع عدم وجود أكثر من 8 طائرات "موثوقة" للنقل الداخلي والخارجي.

وقالت صحيفة "اعتماد" الإصلاحية الإيرانية، إن إحصائيات وصفتها بـ"المثيرة للقلق" تؤكد أن عدد الطائرات "السليمة والموثوقة" في إيران لتنظيم الرحلات الجوية الداخلية والخارجية يبلغ ما بين 7 و8 طائرات فقط.

وذكرت الصحيفة، الاثنين، أن "الخبراء في مجال قطاع التوريد يؤكدون أنه باستثناء 3 طائرات إيرباص و13 طائرة ATR وطائرات إيرباص 340 لشركة ماهان، يجب إعادة تدوير أسطول البلاد بأكمله".

واستندت الصحيفة في تقريرها إلى ما ذكره الخبراء بالقول "بينما تمتلك دول إقليمية مئات الطائرات بحالة جيدة، فإن عدد الطائرات الموثوقة في إيران هو 7 أو 8، أما باقي طائرات البلاد فهي متهالكة".

وفي 20 يناير/كانون الثاني الماضي، كشفت صحيفة "شرق" الإيرانية الإصلاحية، في تقرير لها، أن صناعة الطيران المدني في البلاد أصبحت في ورطة بسبب تهالك أسطول الطيران وعدم قدرته على استيعاب الرحلات الداخلية والخارجية.

أخبار ذات صلة
صحيفة: صناعة الطيران المدني الإيراني في "ورطة"

وأضافت الصحيفة، في تقرير، أنه "يوجد في إيران 330 طائرة ركاب مدنية يعمل منها 30 بالمئة فقط، فيما الطائرات الأخرى تبقى على الأرض بسبب عدم القدرة على صيانتها وتهالكها".

وأصبح أسطول النقل الإيراني متهالكا ولم يتم تحديثه منذ عام 1979، بسبب العقوبات الأمريكية والغربية.

وتشمل العقوبات الأمريكية منع تزويد إيران بقطع الغيار من أجل صيانة طائراتها القديمة التي انتهت صلاحية استخدامها.

أخبار ذات صلة
تقرير: شركة الطيران الحكومية "إيران إير" على وشك الإفلاس

وصرحت شركة الخطوط الجوية الإيرانية في عام 2016 بعد توقيع الاتفاق النووي مع الغرب أنها ستحتاج إلى ما يصل إلى 580 طائرة على مدى السنوات العشر القادمة لاستبدال أسطولها القديم.

لكن انسحاب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق النووي مع إيران عام 2018، وإعادة فرض العقوبات منعا الشركات الأجنبية من تزويد طهران بطائرات جديدة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com