ترامب يخطط لاحتجاز الأسر المهاجرة في معسكرات اعتقال طويل الأمد

ترامب يخطط لاحتجاز الأسر المهاجرة في معسكرات اعتقال طويل الأمد

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن خططه للسماح للحكومة باحتجاز الأسر المهاجرة بما في ذلك الأطفال إلى أجل غير مسمى، وذلك في مراكز الاحتجاز المقامة على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وستؤدي هذه الخطوة إلى إلغاء القانون القديم للمحكمة الفدرالية، والذي يحد من مقدار الوقت الذي يمكن أن يظل فيه الأطفال الذين يعبرون الحدود بشكل غير قانوني قيد الاحتجاز، ويحدد معايير لرعاية الأطفال المهاجرين.

ووفقًا لصحيفة ”ذا صن“ البريطانية، يعد هذا القانون الجديد محاولة لتضييق الخناق على الهجرة غير الشرعية بما يتوافق مع مبادئ ترامب، بينما يعجز الكونغرس عن الاتفاق على إصلاح شامل للقوانين الأمريكية حول الهجرة.

وإذا حصل على الموافقات المطلوبة، قد يعني القانون احتجاز أسر المهاجرين مع أطفالهم طوال مدة إجراءات الهجرة.

ويقول ترامب إن القاعدة الجديدة هي محاولة لردع الآباء الذين يعتقدون أن الهجرة ستكون أسهل بسبب أطفالهم.

وقال كيفن ماكالينان، القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي بالإنابة: ”لا ينبغي استخدام أي طفل كبيدق للاحتيال على نظام الهجرة“.

لكن ترامب قال إنه يأمل أن تمنع هذه الخطوة العائلات المهاجرة من المجازفة بحياتهم وأسرهم، في رحلات محفوفة بالمخاطر إلى الولايات المتحدة.

وتابع: ”عندما يرون أنه لا يمكنهم الدخول إلى الولايات المتحدة وإذا دخلوا ستتم إعادتهم إلى بلادهم، سيتوقفون عن المجيء“.

وحتى الآن يحكم اتفاق ”فلوريس“ لعام 1997 نظم معاملة الأطفال المهاجرين تحت الرعاية الحكومية، وخلال فترة حكم الرئيس الأمريكي السابق أوباما صدر قانون يحدد مقدار الوقت الذي يمكن أن يقضيه الأطفال في مراكز الهجرة لمدة 20 يومًا.

وسبق أن قال ترامب إنه يفكر في إلغاء نظام الحصول على الجنسية بحق الولادة، وهو القانون الذي يمنح الأطفال المولودين في الولايات المتحدة الجنسية تلقائيًا. وتابع: ”إننا ننظر في الأمر بجدية بالغة، فإذا عبرت الحدود وأنجبت طفلًا يصبح هذا الطفل مواطنًا أمريكيًا“.

من جانبهم، وصف كبار علماء القانون في الولايات المتحدة هذه الخطوة بأنها ”غير دستورية“.