أول تعليق من ”فتح“ على دعوة هنية لقاء عباس 

أول تعليق من ”فتح“ على دعوة هنية لقاء عباس 

المصدر: رام الله - إرم نيوز 

ردت حركة فتح الفلسطينية، اليوم الأربعاء، على دعوة رئيس المكتب السياسي لحركة  حماس ، إسماعيل هنية، بشأن عقد لقاء مباشر مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس لإتمام المصالحة.

وقال أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح، ماجد الفتياني، اليوم الأربعاء، إن ”المطلوب هو إعلان إنهاء الانقسام فورًا“.

وأضاف في حديث إذاعي: ”المطلوب إعلان فوري بأن الانقسام انتهى وإزالة آثاره، إذا كنا جادين وصادقين مع الله أولًا، ثم مع أنفسنا ومع هذه الأرض وشهدائنا وأسرانا وكل القيم الوطنية والنضالية“.

وكان هنية قد دعا، أمس الثلاثاء، حركة فتح والرئيس عباس إلى نسيان الماضي والتعالي على الخلافات، مطالبًا بلقاء فوري يمكن من خلاله الوصول إلى وحدة فلسطينية تواجه المشاريع التصفوية والصفقات المشبوهة.

ودعا الفتياني إلى الإعلان عن انتهاء الانقسام فورًا دون الخوض في التفاصيل والجدليات، ثم الدخول بعدها في موضوع إجراء الانتخابات.

وأضاف الفتياني:“ نحن نرحب بهذا، ولكن نريد إجراءً عمليًا في غزة وأن يلمس شعبنا الفلسطيني هذه المواقف التي تعلن عبر الشاشات حتى نتقدم خطوات إلى الأمام“.

وتابع الفتياني قائلًا:“ أما أن نعود للاجتماعات والحوار فأعتقد أننا نضيع وقتًا كثيرًا، ونهدر فرصة ثمينة لتوجيه رسالة لهذه الإدارة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي“.

وفيما يتعلق بمؤتمر البحرين، أكد الفتياني أن مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر، هو سفير إسرائيل المتنقل، وليس ناطقًا باسم المستوطنين فقط، فهو يفتح الأبواب لدولة الاحتلال في مختلف العواصم العربية، ليعطي محاضرة لمستمعين في قاعة الورشة، والذين يدركون تمامًا أن الإدارة الأمريكية لا تريد من هذ الورشة وهذه الصفقة والصفعة والقرصنة، سوى أن تحقق الأمن لإسرائيل وإدامة الاحتلال وبسط السيطرة على المنطقة العربية.

وقال الفتياني: ”نحن منذ البداية قلنا: إن الصفقة لن تمر، وهي مرفوضة وأية نتائج اقتصادية أو غير اقتصادية لا علاقة لنا بها، والآن يجب رص الشعب الفلسطيني، وتنحية كل الخلافات الفلسطينية جانبًا في مواجهة هذا الحلف الأمريكي الإسرائيلي“.