الشرطة التركية تمنع تجمعًا مؤيدًا لمضربين عن الطعام في ديار بكر

الشرطة التركية تمنع تجمعًا مؤيدًا لمضربين عن الطعام في ديار بكر

المصدر: ا ف ب‎

منعت الشرطة التركية اليوم الخميس أمهات وزوجات سجناء مضربين عن الطعام من تنظيم تجمع؛ دعمًا لأقاربهن في جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية.

وحسب وكالة فرانس بريس: ”استخدمت شرطة مكافحة الشغب دروعها لتفريق عشرات النساء اللواتي حاولن التجمع في حديقة في ديار بكر، كبرى مدن جنوب شرق تركيا“.

وهتفت المحتجات قبل تفريقهن ”نحن فخورات بالمقاومة في السجون.. الضغوط لن ترعبنا“.

وقالت إحدى المحتجات لعناصر الشرطة: ”أليس للأمهات أي حقوق؟ الأمهات هنا حتى لا يموت أبناؤهن“.

وأغمي على إحداهن أثناء التدخل العنيف للشرطة، وتم توقيف ستة رجال جاءوا لدعم المحتجات، بحسب المصدر.

وأرادت المحتجات التعبير عن دعمهن لآلاف السجناء المضربين عن الطعام، للمطالبة بتخفيف ظروف اعتقال الزعيم التاريخي لحزب العمال الكردستاني، عبد الله أوجلان.

وأوجلان مسجون في جزيرة إيمرلي قرب إسطنبول منذ 1999، حيث يمضي عقوبة بالسجن المؤبد.

ورغم عزله بشكل تام، إلا أن أوجلان ما زال رمزًا للتمرد الكردي في تركيا، حيث خلف النزاع مع السلطات أكثر من أربعين ألف قتيل منذ 1984.

وبحسب ”حزب الشعوب الديمقراطي“ المؤيد لحقوق الأكراد، هناك ثلاثة آلاف سجين ينفذون إضرابًا عن الطعام، وانضم معظمهم للإضراب في الأسابيع الأخيرة تضامنًا مع النائبة الكردية ليلى غوفين، التي تنفذ إضرابًا مماثلًا منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2018.

ولا يتناول المضربون وجبات رئيسية بل سوائل مالحة أو محلاة. وانتحر ثمانية أشخاص في السجن منذ بداية هذا التحرك، بحسب الحزب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة