اتحاد الصحفيين الألمان يدعو برلين لإجراءات صارمة ضد تركيا

اتحاد الصحفيين الألمان يدعو برلين لإجراءات صارمة ضد تركيا

المصدر: أنقرة ـ إرم نيوز

دعا اتحاد الصحفيين الألمان، الحكومة الاتحادية، لاتخاذ رد فعل أكثر صرامة ضد أنقرة، وذلك على خلفية رفض الأخيرة، منح بطاقات صحفية لصحفيين ألمان.

وكان يورج برازه، مراسل القناة الثانية بالتليفزيون الألماني، ومعه توماس زايبرت، محرر صحيفة ”تاغس شبيغل“، قد غادرا إسطنبول الأحد، بعد امتناع السلطات إصدار تصاريح عمل لهما، وفق ماذكره موقع ”أحوال“ التركي المعارض.

وفي بيان تم نشره الاثنين، وصف رئيس اتحاد الصحفيين الألمان“ فرانك أوبرال، هذا التطور بأنه يعد ”خطوة أولى على سلم التصعيد الدبلوماسي“، مؤكدا بحسب الموقع نفسه، أنه يجب اتخاذ موقف حازم بهذا الشأن من قبل سلطات بلاده.

 وأشار إلى أنه لا يمكن أيضا قبول محاولات الحكومة التركية بالتأثير على سياسة الأفراد: بكلتا المؤسستين الإعلاميتين.

يشار إلى أن البطاقات الصحفية لمراسلين أجانب في تركيا، تنتهي مع نهاية شهر ديسمبر من كل عام، ولابد من تقديم طلب لإصدار أخرى جديدة.

يذكر أن الهيئة العامة للاستعلامات بتركيا، التي باتت تابعة لرئاسة الجمهورية في ظل النظام الرئاسي، امتنعت عن إصدار تصاريح عمل لبعض الصحفيين الأجانب خلال الأسابيع الماضية.

وانتقدت مؤسسات صحفية هذا الإجراء من قبل السلطات التركية، ووصفه بعض نشطاء حقوق الصحفيين، بأنه تعسف وانتهاك لحرية الصحافة، ولا يزال بعض المراسلين الدوليين الآخرين ومنهم ألمان أيضا، ينتظرون البطاقات الصحفية الجديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com