بعد ضرب إسرائيليين بمطرقة.. سكان إيلات يطالبون بـ“طرد“ العمال الأردنيين

بعد ضرب إسرائيليين بمطرقة.. سكان إيلات يطالبون بـ“طرد“ العمال الأردنيين

المصدر: يحيى مطالقة- إرم نيوز

طالب سكان مدينة إيلات، السلطات الإسرائيلية، بطرد العمال الأردنيين، والتوقف عن استقدامهم للعمل في المدينة؛ وذلك إثر حادثة مهاجمة عامل أردني يعمل في ميناء إيلات، لإسرائيليين اثنين مستخدمًا مطرقة، ما أسفر عن إصابتهما بإصابات بالغة.

ووفقًا لصحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، أعرب سكان مدينة إيلات عن ”غضبهم“ بعد الواقعة، على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلين: ”عرفنا بأن ذلك سيحدث، ولا يجب أن نثق بهم (العمال الأردنيين)، ويجب التوقف عن تشغيلهم“.

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية العامل الأردني للتحقيق معه، وتم فرض أمر حظر على مجريات التحقيق.

وبدأ العامل الأردني العمل حديثًا في إيلات، بعد استقدامه من قبل شركة توظيف للعمل في إسرائيل في مجال ترميم الأرصفة، ضمن نحو 1500 عامل أردني تم استقدامهم خلال العامين الأخيرين للعمل في فنادق مدينة إيلات.

وبالرغم من الحادثة الأخيرة، إلا أن أصحاب الفنادق الإسرائيليين ما زالوا يدعمون توظيف العمال الأردنيين، قائلين إن ”مشروع استقدامهم للعمل في فنادق المدينة، هو في الواقع مشروع ناجح ومميز للغاية، فالحديث يدور حول أشخاص جيدين وموثوقين، وإذا ما أردنا صنع السلام، فهذا هو الطريق“.

وقال مسؤول تنفيذي كبير في أحد فنادق إيلات، التي يعمل فيها أردنيون:“ لسوء الحظ، يمكن أن تحدث مثل هذه الأشياء، وهذا ليس إخفاقًا في مشروع استقدام العمال الأردنيين، الذي يجب الحفاظ عليه“.

 وفي تفاصيل واقعة اعتداء العامل الأردني على الإسرائيليين الاثنين، قال أحد المصابين في الحادث، في الميناء، وهو الآن في حالة متوسطة، ويعاني من كسور في الجمجمة، ويدعى تامير غروس (24 عامًا): ”كجزء من عملنا في الميناء، كان علينا حفر الثقوب، وشعرت فجأة بـ3 ضربات من المطرقة على رأسي، وقفزت إلى البحر هربًا منه“.

وأضاف غروس أن ”العامل الأردني قفز ورائي وبدأ يسبح خلفي، ولم أر أي شيء، وحاولت السباحة للإفلات منه رغم نزفي دمًا، حتى استطعت الصعود على السلم والوصول للمرفأ، بمساعدة أحد العمال الأردنيين، ومن هناك أخرجوني وتم إسعافي ونقلي للمستشفى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com