مرجع إيراني: الذين يحبوننا في هذا العالم لا يتجاوزون أصابع اليد الواحدة

مرجع إيراني: الذين يحبوننا في هذا العالم لا يتجاوزون أصابع اليد الواحدة

المصدر: إرم نيوز

أكد المرجع الديني الإيراني المتشدد ”محمد تقي مصباح يزدي“، اليوم الأربعاء، امتعاض المجتمع الدولي من السياسات التخريبية للنظام الإيراني، مشيرًا إلى أن ”العالم أغلبه يكره إيران ويكن لها العداء“.

وقال يزدي، الذي كان مرشدًا روحيًا للرئيس السابق المتشدد محمود أحمدي نجاد، ”ليس لدينا أصدقاء في هذا العالم.. والذين يحبوننا لا يتجاوزون أصابع اليد الواحدة في العالم“.

وبشأن إشارته إلى الأزمة الاقتصادية التي تواجهها إيران في ظل فشل النظام والحكومة في بلاده لوضع الحلول المناسبة لها، دعا يزدي الإيرانيين إلى ما وصفه بـ“تكرار تجربة التعبئة العامة التي كانت في بداية الثورة الإيرانية ضد نظام الشاه وأثناء الحرب العراقية الإيرانية في ثمانينيات القرن الماضي“.

ورأى المرجع المتشدد، أن ”منتقدي السياسة الإيرانية هم السبب وراء هذه العزلة الدولية التي تواجهها إيران“، مضيفًا ”لقد تكلمنا بلغة قد تكون لينة مع العالم، لكن التجربة أثبتت أن العالم أغلبه عدو لنا“.

وخسر مصباح يزدي، منصبه في مجلس خبراء القيادة الذي يتولى مهمة اختيار ومراقبة أداء المرشد في الانتخابات التي جرت في شباط/ فبراير 2016، ما شكل صفعة قوية للمرشد علي خامنئي الذي يعتبر ”يزدي“ أحد أكبر الداعمين لسياساته.

ويعد يزدي، من رجال الدين الإيرانيين الأكثر تشددًا في البلاد، وهو المرشد الروحي لـ“جبهة الصمود“ التي تعد من أكبر الأجنحة السياسية المتطرفة التي كانت مؤيدة للرئيس السابق أحمدي نجاد، لكنها تراجعت عنه بعد خلافه مع النظام ومرشده علي خامنئي في الفترة الأخيرة.

ويشغل الشيخ مصباح يزدي، في الوقت الحاضر منصب رئاسة مؤسسة الإمام الخميني، ورئاسة المجلس الأعلى للمجمع العالمي لأهل البيت، وعضوية جماعة المدرّسين في الحوزة العلمية بمدينة قم إلى جانب عضوية المجلس الأعلى للثورة الثقافية.

وانتخب عام 1990 نائبًا عن محافظة خوزستان في مجلس خبراء القيادة، كما انتخب نائبًا عن أهالي طهران في المجلس ذاته في الدورة الماضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com