بارزاني: لا اتفاق مع أمريكا لعودة البيشمركة إلى مناطق النزاع مع بغداد

بارزاني: لا اتفاق مع أمريكا لعودة البيشمركة إلى مناطق النزاع مع بغداد

نفى رئيس حكومة إقليم شمال العراق نيجيرفان بارزاني، اليوم الثلاثاء، وجود اتفاق بين الإقليم وأمريكا بشأن عودة البيشمركة إلى المناطق المتنازع عليها مع بغداد.

وأعلن بارزاني، خلال مؤتمر صحفي عقده عقب اجتماع لحكومة الإقليم في مدينة أربيل، دعمه لإجراءات بغداد في تلك المناطق.

وقال بارزاني: “نؤيد خطوات بغداد في حفظ الأمن في مناطق النزاع، ومستعدون لإجراء كل ما يلزم بهذا الخصوص”.

وتابع: “الحكومة العراقية ملتزمة ومستمرة بالمبلغ الذي خصصته لصرف رواتب موظفي الإقليم، ولا أعتقد أن هناك قرارًا أو حديثًا غير ذلك”.

وبشأن زيارة وفد من حكومة الإقليم إلى بغداد، قال بارزاني: “سمعت ذلك في الإعلام فقط، وإن حدث فهو أمر طبيعي، فالتواصل مستمر على كافة الأصعدة وبجميع الجوانب”.

واستدرك: “لا مخطط لزيارة وفد إلى بغداد في الوقت الحالي”.

وأرسلت الحكومة العراقية، مؤخرًا، أموالًا للإقليم لدفع رواتب موظفي الحكومة، في خطوة هي الأولى منذ 2014، رغم بقاء الخلاف حول حجم المبلغ بين بغداد والإقليم.

وأضاف: “لا وجود لأي اتفاق أو محادثات رسمية بين البيشمركة وبغداد وأمريكا للعودة لتلك المناطق، بالرغم من وجود مخاوف لتوتر الأوضاع هناك”.

وتقول مصادر إعلامية أمريكية: إن “التحالف الدولي” بقيادة واشنطن يسعى إلى إشراك قوات البيشمركة في حفظ الأمن  بالمناطق المتنازع عليها، عقب زيادة وتيرة الهجمات المسلحة التي ينفذها داعش، على الطريق الرابط بين بغداد وكركوك، من جهة، وبين ديالى وبغداد من جهة ثانية.

وفرضت قوات البيشمركة، وأيضًا الأسايش (قوات أمنية خاصة بالإقليم) سيطرتها على المناطق المتنازع عليها، منذ 2003، إلا أن تلك القوات انسحبت إثر إعادة انتشار للقوات العراقية في تلك المناطق عقب استفتاء الانفصال.

وتشمل المناطق المتنازع عليها أراضي في محافظات نينوى وأربيل وصلاح الدين وديالى ومحافظة كركوك، التي تعد أبرز المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل.