دبابات ليوبارد 2 الألمانية (أرشيفية)
دبابات ليوبارد 2 الألمانية (أرشيفية)

أوكرانيا أمام "معضلة" استخدام أسلحة الغرب الحديثة والمعقدة التي وعدت بها

دبابات "ليوبارد 2" تعد من الأفضل أداءً في العالم وهي نموذج رائج في أوروبا ما يضمن تأمين قطع الغيار والذخيرة لها

يضع الوصول المرتقب لمدرعات خفيفة غربية الصنع أو حتى دبابات ألمانية ثقيلة "ليوبارد 2" إلى ساحة الحرب في أوكرانيا، كييف أمام تحدي تدريب قواتها على استخدام وصيانة مجموعة متنوعة من المعدات العسكرية، بعضها معقد للغاية.

ومنذ بداية العملية العسكرية الروسية قبل عام تقريبًا، قام حلفاء كييف الأوروبيون بتسليم ما يقارب 300 دبابة سوفيتية تم تحديثها، لكنهم لم يسلّموها حتى الآن دبابات ثقيلة من صنع غربي، رغم طلبات أوكرانيا المتكررة.

ويقول الكابتن الأوكراني فولوديمير تشايكوفسكي المتمركز في محيط باخموت (شرق) حيث تدور معارك دامية ضد الروس: "للدبابات الحديثة المتوافقة مع معايير الناتو مثل ليوبارد، وتشالنجر، وأبرامز، نظام دقيق يسمح بالتصويب على هدف مباشرةً وتدميره بضربة واحدة، إنها منفعة كبرى".

دبابات سوفيتية يستخدمها الجيش الأوكراني
دبابات سوفيتية يستخدمها الجيش الأوكراني
"لا يتطلب الأمر تسليم المعدات نفسها فحسب، بل أيضًا التدريب على استخدامها وتأمين الخبرات للقيام بالصيانة في أوكرانيا"
تاريا ياكولا المسؤولة في وزارة الدفاع الفنلندية
دبابات ليوبارد 2 الألمانية (أرشيفية)
تشالنجر 2.. سوناك: بريطانيا سترسل دبابات ثقيلة إلى أوكرانيا

ويبدو أن المحرمات التي كانت قائمة منذ بداية الحرب لم تعد تشكل عائقًا، ويوم الأربعاء، قالت بولندا إنها مستعدة لتسليم 14 دبابة ثقيلة من طراز ليوبارد 2.

ويعد هذا النموذج الألماني من الدبابات الهجومية، الذي يُعد من الأفضل أداءً في العالم، رائجًا في أوروبا مما يضمن تأمين قطع الغيار والذخيرة.

لكن برلين كانت مترددة حتى الآن في تسليمها لكييف، خوفًا من تصعيد مع موسكو.

كما أشارت فنلندا، الجمعة، إلى أنها لا تعارض ذلك بعد نقاش بين الدول الأوروبية التي تملك مثل هذه الدبابات.

وقالت تاريا ياكولا المسؤولة في وزارة الدفاع الفنلندية: "لا يتطلب الأمر تسليم المعدات نفسها فحسب، بل أيضًا التدريب على استخدامها وتأمين الخبرات للقيام بالصيانة في أوكرانيا".

ولا يستبعد البريطانيون من جانبهم إمداد أوكرانيا بدبابات تشالنجر 2.

وقد تصدر إعلانات جديدة، في 20 كانون الثاني/يناير، خلال الاجتماع المقبل لحلفاء أوكرانيا في "رامشتاين" في ألمانيا.

"نظرًا لتنوع الدبابات والمدرعات الغربية الموعودة، فقد يشكل ذلك معضلة لوجستية بالنسبة للأوكرانيين"
ضابط في سلاح الفرسان الفرنسي
دبابات ليوبارد 2 الألمانية (أرشيفية)
ألمانيا ستسلم أوكرانيا 40 مدرعة "ماردر" بحلول الربيع

"معضلة لوجستية"

مهدت فرنسا، وألمانيا، والولايات المتحدة، الأسبوع الماضي، الطريق من خلال قطع وعود بإرسال مدرعات مشاة أو استطلاع - 40 ماردر ألمانية و50 برادلي أمريكية وأه إم أكس 10 آر سي فرنسية.

وذكر مصدر فرنسي مطلع على الملف، أن باريس قد تبيع ما مجموعه 40 من هذه المعدات المتحركة.

لكن مصدرًا عسكريًا أمريكيًا أوضح أن "تسليم كل هذه المعدات شيء، واستخدامها شيء آخر".

ومنذ بداية الحرب، أثبت الأوكرانيون قدرة مميزة على التأقلم مع الكم الكبير من المعدات العسكرية المرسلة إليهم.

وبشأن الدبابات الثقيلة، فإن الجيش الأوكراني لم يبدأ من الصفر، فقبل، 24  شباط/فبراير الماضي، كان لديه أسطول يضم نحو 900 دبابة سوفيتية الصنع.

وحذَّر ضابط في سلاح الفرسان الفرنسي من أن "الدبابات السوفيتية بسيطة للغاية وهي مزودة بأجهزة إلكترونية محدودة".

وأضاف: "نظرًا لتنوع الدبابات والمدرعات الغربية الموعودة، فقد يشكل ذلك معضلة لوجستية بالنسبة لهم، والنماذج مختلفة تمامًا، ولكل منها أنظمة أسلحته ومحامله ومحركاته".

وتطلق ليوبارد 2 مثل لوكليرك الفرنسية، وأبرامز الأمريكية، قذائف من عيار 120 ملم.

من ناحية أخرى، تم تجهيز دبابة "تشالنجر 2" البريطانية بمدفع من عيار 120 ملم يتطلب ذخيرة محددة.

أما بالنسبة لـ"أه إم إكس 10 آر سي" الفرنسية، المركبة على عجلات وليس على مسارات، فتعد صيانتها أقل تعقيدًا لكنها تستخدم ذخيرة من عيار 105 ملم.

مدرعة "إم إكس 10 آر سي" الفرنسية
مدرعة "إم إكس 10 آر سي" الفرنسية
"إرسال بريطانيا 10 دبابات من طراز تشالنجر 2 إلى أوكرانيا لن يعود بفائدة لأن ذلك سيتطلب تعبئة شبكة كاملة للتدريب والصيانة"
خبير أسلحة فرنسي
دبابات ليوبارد 2 الألمانية (أرشيفية)
الكرملين: تسليم أوكرانيا مدرّعات غربية لن يؤدي إلا لـ"إطالة أمد معاناة الأوكرانيين"
مدافع بي زد اتش 2000
مدافع بي زد اتش 2000

صيانة معقدة

ومع ذلك، فإن كثافة المعارك تجعل من الضروري صيانة المعدات التي تخضع لاختبار شديد، خاصة بالنسبة للمعدات التي تستخدم على خطوط الجبهة.

لكن "أوكرانيا في حالة تعبئة عامة، ولديها يد عاملة وافرة، ولديهم البنى التحتية والأجهزة الداخلية لاستيعاب كل هذه المعدات المختلفة" كما يقول ليو بيريا-بينييه خبير الأسلحة في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية.

وإن كان يتم إصلاح الأضرار الطفيفة بشكل تقليدي بواسطة ميكانيكيين منتشرين قرب خط الجبهة، فإن عمليات الصيانة الثقيلة تجري بعيدًا عنه.

ولمساعدة الأوكرانيين في هذا المجال، بذل الحلفاء جهودًا "للصيانة أثناء التشغيل" وهو مصطلح يطلق على الصيانة في المصطلحات العسكرية.

على سبيل المثال، فتحت المجموعة الفرنسية الألمانية كاي ان دي اس - التي تضم الألمانية كاي أم دبليو والفرنسية نيكستر - في تشرين الثاني/نوفمبر مركز صيانة في سلوفاكيا لإصلاح المعدات الأرضية الفرنسية والألمانية المستخدمة في أوكرانيا - مدافع سيزار وبي زد اتش  2000 ومدرعات غيبارد المضادة للطائرات أو قاذفات الصواريخ المتعددة مارس 2.

ومع ذلك، من الأهمية بمكان أن يرسل الغربيون دبابات ومدرعات بكميات كبيرة وليس بأعداد محدودة، وإلا سيترتب عن ذلك نتائج عكسية، بحسب ليو بيريا بينييه.

وتابع أن "الدبابة القتالية هي أكثر المركبات العسكرية تعقيدًا من حيث الصيانة على الأرض".

وحذَّر الباحث من أن "إرسال بريطانيا 10 دبابات من طراز تشالنجر 2 لن يعود بفائدة، وسيتطلب ذلك تعبئة شبكة كاملة للتدريب والصيانة لمعدل توافر محدود، ما يعني تأثيرًا ضئيلًا على الأرض".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com