رفسنجاني يتحدث عن فرص إنهاء التوتر الإيراني السعودي‎ – إرم نيوز‬‎

رفسنجاني يتحدث عن فرص إنهاء التوتر الإيراني السعودي‎

رفسنجاني يتحدث عن فرص إنهاء التوتر الإيراني السعودي‎

المصدر: طهران - إرم نيوز

قال رئيس تشخيص مصلحة النظام الإيراني هاشمي رفسنجاني، الاثنين، إن المرشد الأعلى علي خامنئي يمنع لقاء الرئيس حسن روحاني مع نظيره الأمريكي باراك أوباما، مشيراً إلى أنه يمكن في حال تعاملوا معنا بشكل صحيح، فإنه يمكن أن نصل إلى نتيجة جيدة وإيجابية، فيما اعتبر أن ”إنهاء التوتر بين إيران والسعودية أمر ممكن“.

وأوضح رفسنجاني في مقابلة مع صحيفة ”آفتاب نيوز“ الإلكترونية الإصلاحية، إنه ”في ظل الأوضاع الحالية، من المستبعد عقد لقاء بين روحاني وباراك أوباما، خصوصا وأن المرشد علي خامنئي يرفض إجراء مثل هكذا لقاءات“.

وبين رفسنجاني الذي يوصف بثعلب السياسة الإيرانية وأحد رجال الدين المعتدلين أن ”روحاني لن يتخطى المرشد الأعلى ويلتقي أوباما، كما أنه لا توجد هناك أرضية مناسبة لعقد هذا اللقاء“، معتبراً أن الأمريكيين هم أكثر من الإيرانيين حرصاً على إعادة العلاقات بين البلدين.

وكشف رئيس تشخيص مصلحة النظام الإيراني، أن خامنئي وافق على المفاوضات السرية مع واشنطن قبل وصول روحاني بسنة إلى الرئاسة وكانت تعقد هذه المفاوضات في سلطنة عمان بوساطة من السلطان قابوس بن سعيد.

وفيما يتعلق بقطع العلاقات الدبلوماسية بين طهران والرياض منذ مطلع يناير الماضي، قال رفسنجاني ”أرى أن إنهاء التوتر وإعادة العلاقات مع السعودية أمر قابل للحل“، مضيفاً: ”الأوضاع مع السعودية ليست بأسوأ مما كانت عليه أثناء الحرب العراقية الإيرانية 1980 ـ 1988“.

وبين رفسنجاني أن ”إيران استطاعت وبفترة قصيرة بعد انتهاء الحرب مع نظام صدام أن تحول الخلاف مع المملكة العربية السعودية إلى تعاون في المنطقة“.

ويمتلك رفسنجاني علاقات طيبة ووطيدة مع العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز، حيث يرى رفسنجاني أن التعاون بين طهران والرياض سيكون لصالح المنطقة وشعوبها.

يذكر أن العلاقات السعودية الإيرانية تمتعت بقدر كبير من الدفء في عهد الرئيس الأسبق الشيخ هاشمي رفسنجاني الذي يتولى اليوم منصب رئيس تشخيص مصلحة النظام.

وكان سفير السعودية في طهران عبد الرحمن غرمان الشهري، قال في مارس من عام 2014 خلال لقائه رفسنجاني بعد توجيه دعوة رسمية له، لزيارة الرياض، إن للشيخ رفسنجاني مكانة خاصة لدى المسؤولين والشعب السعودي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com