تونس.. مساع لتشكيل كتلة برلمانية موحّدة تزيح ”النهضة“ عن الصدارة – إرم نيوز‬‎

تونس.. مساع لتشكيل كتلة برلمانية موحّدة تزيح ”النهضة“ عن الصدارة

تونس.. مساع لتشكيل كتلة برلمانية موحّدة تزيح ”النهضة“ عن الصدارة

المصدر: تونس - إرم نيوز

كشفت تقارير إخبارية، اليوم السبت، أن كلا من ”حركة الشعب“ و“التيار الديمقراطي“ وحزب تحيا تونس تخطط لتشكيل ”كتلة برلمانية موحدة“ تمكنها من إزاحة حركة النهضة الإسلامية من المركز الأول في البرلمان التونسي.

وأفادت صحيفة ”الشارع المغاربي“ المحلية، أن تحالفا برلمانيا جديدا بصدد التشكل في لقاءات ثنائية بين التيار الديمقراطي وحركة الشعب وتحيا تونس، مشيرة إلى أن هذه التحركات قد تفضي الى تأسيس ”تنسيقية“ وكتلة موحدة تنافس كتلة النهضة على صدارة الكتل بمجلس النواب.

وأضافت؛ أن هذه الكتلة الجديدة المرتقبة، التي ستضم 56 نائبا، قد تنجح في إزاحة حركة النهضة التي تحوز 54 نائبا عن المركز الأول.

وتابعت ذات المصادر، ان لقاءات جمعت خلال الأيام القليلة الماضية، أمين عام التيار الديمقراطي محمد عبو بسليم العزابي أمين عام ”تحيا تونس“، الذي التقى ايضا أمين عام حركة الشعب زهير المغزاوي، بالاضافة الى لقاءات تنسيقية متواصلة بين التيار الديمقراطي وحركة الشعب.

وأفادت، أن هذه اللقاءات انطلقت بعملية ”جس نبض“ جمعت قيادات من الاحزاب الثلاثة قبل ان تشهد تطورا لافتا بانعقاد لقاءات بين رؤسائها.

وأعلنت حركة ”الشعب“ وحزب ”التيار الديمقراطي“ في تونس يوم الأربعاء، عن تشكيل كتلة برلمانية ستكون الثالثة من حيث عدد المقاعد، ما يمثّل قوة سياسية منافسة لكتلة حركة ”النهضة“ الإسلامية في البرلمان.

وأكد النائب وأمين عام حركة ”الشعب“ زهير المغزاوي، أنه ”تم الاتفاق في الاجتماع المشترك الذي انعقد بين كتلتي حركة الشعب والتيار الديمقراطي، على تشكيل كتلة مشتركة تضم مبدئيًا نواب الحزبين البالغ عددهم 37 نائبًا وعددا من المستقلين (22 للتيار الديمقراطي و15 لحركة الشعب و4 للمستقلين)“.

في المقابل، أعلن النائب عن كتلة حركة النهضة نور الدين البحيري، انضمام نائبين جديدين لكتلة الحركة الإسلامية، ليرتفع عدد نوابها من 52 إلى 54 نائبا.

وأشار البحيري في تصريح صحفي، إلى أن نواب حركة النهضة قاموا بإيداع طلب تكوين كتلة برلمانية تحمل اسم حركة النهضة، دون الكشف عن رئيسها.

وفي السياق، أسفرت الانتخابات داخل كتلة حركة النهضة البرلمانية التي انعقدت اليوم السبت، لتحديد رئيسها عن تساوي عدد الأصوات بين المترشحين نور الدين البحيري وفتحي العيادي.

وأكدت مصادر إعلامية، أن النائبين عن حركة ”النهضة“، السيدة لونيسي وعماد الخميري سحبا ترشحيهما قبل بداية عملية الاقتراع الداخلية، وأن الحسم في رئيس كتلة الحزب أصبح في ظل تساوي عدد الأصوات بيد المكتب التنفيذي للحركة، و أن رئيسها راشد الغنوشي له سلطة الاختيار بين المترشحين الاثنين.

والبحيري، هو رئيس كتلة النهضة خلال كامل العهدة البرلمانية الماضية، فيما ترشح العيادي لأول مرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com