قائد الجيش الجزائري يدعم مبادرة الرئيس المؤقت ويهاجم دعاة ”الدولة المدنية“ ‎‎

قائد الجيش الجزائري يدعم مبادرة الرئيس المؤقت ويهاجم دعاة ”الدولة المدنية“ ‎‎

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

دافع قائد الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح اليوم الأربعاء، عن مبادرة رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح، بشأن الحوار الذي يسبق الانتخابات الرئاسية المقررة نهاية العام الجاري.

وذكر صالح أن ”المقاربة المعقولة التي تضمنها الخطاب الأخير لبن صالح فيما يتعلق بالجهد الواجب بذله من أجل إخراج البلاد من أزمتها الحالية، فإننا بقدر ما نشجعها ونؤيد محتواها، فإننا نرى في مسعاها بأنها خطوة جادة ضمن الخطوات الواجب قطعها على درب إيجاد الحلول المناسبة لهذه الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد“.

تصريحات الفريق أحمد قايد صالح جاءت خلال احتفالية رسمية نظمتها وزارة الدفاع الوطني، وقال فيها إن المؤسسة العسكرية ”ثابتة في مراعاة مطالب الشعب، وتطلعاته المشروعة أثناء التعامل مع مجريات إيجاد الحلول الدستورية لهذه الأزمة السياسية، فكل الجهود العسكرية حتى الآن، هي جهود مراعية أساسًا للمصلحة العليا للوطن“.

وجزم نائب وزير الدفاع الوطني، أن ”هذه المصلحة العليا التي تستوجب بالضرورة تجميع جهود كافة الخيرين من أبناء الجزائر، واستنهاض هممهم في سبيل التحضير الفاعل والجاد لإجراء الانتخابات الرئاسية المقبلة في أقرب الآجال، من خلال تبني أسلوب الحوار الوطني الجاد والبناء الذي أشارت إليه كافة المبادرات الخيرة بمضامينها الواقعية والمعقولة“.

وذكر الفريق قايد صالح في خطاب أمام قادة عسكريين، أن ”مواقف القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، هي مواقف ثابتة وصادقة حيال الوطن والشعب منذ بداية الأزمة، ومرورًا بكافة مراحلها حتى اليوم، وهذا الثبات في الرأي والموقف“.

وأشار مسؤول الجيش الجزائري إلى وجود ”عقبات يحاول الرافضون للسير الحسن في هذا المسار الدستوري الصائب وضعها في الطريق، على غرار رفع شعارات كاذبة ومفضوحة الأهداف والنوايا، مثل المطالبة بالدولة المدنية وليست الدولة العسكرية، فهي أفكار مسمومة أملتها عليهم دوائر معادية للجزائر، تكنّ حقدًا دفينًا للجيش الجزائري“، وفق تعبيره.