قائد الجيش الجزائري: لا مهادنة ولا تأجيل لمسعى محاربة الفساد

قائد الجيش الجزائري: لا مهادنة ولا تأجيل لمسعى محاربة الفساد

المصدر: كمال بونوار - إرم نيوز

تعهّد الفريق أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش الجزائري؛ اليوم الخميس، بمواصلة الحرب ضدّ الفساد في بلاده، مشددًا بأنه ”لا مهادنة ولا تأجيل لمسعى محاربة الفساد الذي جرّت تحقيقاته ما لا يقلّ عن 147 مسؤولًا منذ شهرين“.

وفي تصريحات جديدة، أكّد قايد صالح أنّ ”الرئيس المنتخب سيكون سيفًا على المفسدين“، كما أن مكافحة الفساد ستتواصل قبل انتخابات الرئاسة وبعدها.

وجاءت تصريحات ”قايد صالح“ لتؤكد أنباء قوية عن فتح المزيد من ملفات الفساد خلال الفترة القليلة المقبلة، وذلك بعد تحقيقات القضاء في 6 ملفات كبرى وسجن رئيسي حكومتين سابقين، فضلًا عن وزير آخر و6 رجال أعمال وعدة متنفذين، إضافة إلى فرض الرقابة القضائية على عدة وزراء ومحافظين ومديرين سابقين وحاليين.

وشدد قائد أركان الجيش الجزائري بأن ”مسعى محاربة الفساد مستمر بكل عزم“، معبرًا عن انزعاجه لـ“قيام أطراف بالتشويش على العدالة، والتشكيك في أهمية محاربة الفساد تحت حجة عدم مناسبة الوقت، وضرورة تأجيل ذلك إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية“.

وأضاف: ”المتآمرون قاموا بالتضييق على المخلصين من أبناء الوطن“، في إشارة إلى تعرض عدة كوادر وكفاءات للتهميش والظلم على مدار عقدين، على نحو ضاعف ظاهرة هجرة الأدمغة الجزائرية وهروبها إلى أوروبا.

وعرف ”قايد صالح“ بشدته على رموز النظام السابق، والوجوه المحسوبة على الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة، وانتقد إقدام من أسماهم ”المتآمرون من العصابة“ على ”قتل الأمل في نفوس الجزائريين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com