الجيش الليبي يحبط هجومًا لميليشيات حكومة الوفاق ويأسر أحد قادتها  

الجيش الليبي يحبط هجومًا لميليشيات حكومة الوفاق ويأسر أحد قادتها   

المصدر: عبدالعزيز الرواف وخالد أبو الخير- إرم نيوز

أعلن مصدر عسكري ليبي، أن محاولة التفاف على قوات الجيش من قبل ميليشيات تتبع حكومة الوفاق تم إحباطها، ظهر اليوم الأربعاء، في غرب البلاد.

وأوضح مصدر عسكري لـ ”إرم نيوز“، بأن ”مجموعة مسلحين في منطقة القواسم بضواحي غريان، حاولوا خلق بلبلة بالمدينة تزامنًا مع  تحرك ميليشيات تابعة لأسامة الجويلي في محور أبو شيبة“، مضيفًا أن قوات الجيش الليبي تحركت نحو المنطقة، وتم قمع هؤلاء المسلحين والقبض على كامل القوة.

وعلى صعيد متصل، أشار المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة في غرب ليبيا، إلى أن الأوضاع تحت السيطرة، مضيفًا عبر صفحته على ”فيسبوك“، بأن مجموعات تنتمي إلى جماعة الإخوان قامت بمحاولة للهجوم على محور اليرموك ووادي الربيع.

وأضاف المركز الإعلامي، أنه تم صد هجوم لميليشيا أسامة الجويلي في محور أبي شيبة، ودحر المهاجمين وتكبيدهم خسائر فادحة في المعدات والأفراد، لتفر البقية من أمام قوات الجيش الليبي.

وأشار مصدر عسكري لـ ”إرم نيوز“، إلى أسر القائد الميداني عبدالله بادش الملقب بـ ”الجن“، الذي ظهر في فيديو يزعم فيه سيطرة الميليشيات على منطقة القواسم التي تبعد نحو 15 كم عن غريان.

ولفت إلى مقتل قائدين، هما أمير رمضان الملقب بـ ”المشفشف“، وأشرف ساسي، بعد سحق الجيش لحشدهما الميليشياوي، وهروب ما تبقى من ميليشيات الجويلي المنهزمة.

ونفى المصدر صحة ما تردده وسائل إعلام حكومة الوفاق من سيطرة الميليشيات على مناطق القواسم وأبو غيلان في غريان.

يشار إلى أن هجوم ميليشيات حكومة الوفاق ترافق مع قصف لطيران حكومة الوفاق، واستهدف بحسب الناطق باسم ”الجيش بحكومة الوفاق“، العقيد محمد قنونو، مناطق بجنوب العاصمة طرابلس، ومحيط مدينة غريان.

يذكر أن مدينة غريان تعد حجر الزاوية للعملية العسكرية التي أطلقها الجيش الليبي، لتحرير العاصمة طرابلس في الرابع من نيسان/ أبريل الماضي، وتوجد بها غرفة عمليات رئيسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com