أمريكا بصدد استثمارات مُربحة في الجزائر تنافس حضور فرنسا القوي

أمريكا بصدد استثمارات مُربحة في الجزائر تنافس حضور فرنسا القوي

المصدر: مريم حسين- إرم نيوز

دخلت الولايات المتحدة الأمريكية في مفاوضات رسمية مع الحكومة الجزائرية للظفر بمشاريع استثمارية جديدة في السوق الجزائرية، التي تشهد منافسة شرسة بينها وبين فرنسا تزامنًا مع إطلاق مناقصات مرتقبة في مجال الطاقة ومساعي تطوير الصناعات الصيدلانية والإلكترونية وتركيب السيارات.

وأفادت مصادر حكومية لـ ”إرم نيوز“ أن وزارتي التجارة والصناعة في الجزائر، تلقتا قبل أيام طلبات من مستثمرين أمريكيين أبدوا اهتمامًا بارزًا بالعديد من قطاعات الاستثمار في الجزائر بخاصة مجال صناعة السيارات والتجارة الإلكترونية.

وكشفت نفس المصادر عن رغبة عملاق صناعة السيارات ”فورد“ بالانتقال إلى الجزائر، حيث استفسرت الشركة من السلطات الجزائرية عن القوانين والشروط التي تتعلق بإرساء شركاء في هذا المجال.

كما استقطبت التجارة الإلكترونية اهتمام المتعاملين الأمريكيين الذين عبّروا عن  استعدادهم لمرافقة الجزائر في إطلاق التجارة الإلكترونية، لا سيما  فيما يخص إزالة الطابع المادي للمعاملات التجارية من خلال وضع نظام السجلات الإلكترونية.

من جهتها، أبدت حكومة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، تجاوبها مع الطلب الأمريكي حيث تعهدت بتقديم تسهيلات تضمنتها تشريعات جديدة على قانون الصحة الذي يسمح بتطوير الصناعة الصيدلانية بالإضافة إلى قانون التجارة الإلكترونية، وكذلك التعديلات المرتقبة على قانون المحروقات لتطوير الشراكة الطاقوية في مجال الطاقات الحفرية والمتجددة.

إلى ذلك تترقب الجزائر زيارة وفد من رجال الأعمال الأمريكيين في قادم الأيام لبحث سبل إقامة شراكات جديدة في الإنتاج والتوزيع بهدف الولوج إلى الأسواق الأفريقية، حيث اعتبر سفير الولايات المتحدة الأمريكية جون .ب. ديروشر الجزائر أهم شريك اقتصادي في منطقة شمال أفريقيا.

وبالمقابل، دعت الجزائر خلال الدورة السادسة للمجلس الجزائري الأمريكي حول التجارة والاستثمار المنعقدة  في 2 تشرين الأول/أكتوبر الماضي بواشنطن، الشريك الأمريكي للمساهمة في رفع حصة صادراتها خارج المحروقات وفتح المزيد من الشركات لدعم النمو الاقتصادي.

عراقيل بيروقراطية

وبلغ حجم المبادلات التجارية بين الجزائر وأمريكا 5 مليارات ونصف المليار دولار، تمثل فيها 3 مليارات و200 مليون دولار قيمة صادرات الجزائر نحو أمريكا، والتي لم تخرج عن نطاق المنتجات الطاقوية، فيما أكثر من ملياري دولار استوردتها الجزائر قمحًا وتجهيزات مختلفة.

وتقلصت قيمة المبادلات التجارية مقارنة بسنة 2009 حيث وصلت إلى 22 مليار دولار بسبب استغناء أمريكا عن المنتجات الطاقوية الجزائرية بعد أن تحولت من بلد مستورد إلى بلد منتج

ويشترط الطرف الأمريكي تحسين مناخ الاستثمار عن طريق القضاء على العراقيل البيروقراطية والإدارية والقاعدة 49/51 التي لا تزال تؤرق المتعاملين الاقتصاديين الأمريكيين، مقابل رفع حجم استثماراته في الجزائر.

 تنافس فرنسي أمريكي

وتحولت الجزائر في السنوات الأخيرة إلى ساحة للتنافس الاقتصادي الفرنسي – الأمريكي بوصفها بوابة للقارة الأفريقية، وهو ما يترجمه نشاط سفيري البلدين في الجزائر، حيث كثف كل من السفير الفرنسي قزافيي درايانكور، وسفير الولايات المتحدة الأمريكية جون ديروشي، من نشاطاتهما الدبلوماسية، وأطلقا جملة من اللقاءات ”السياسية والنشاطات الاقتصادية“ التي ميزتها تصريحات بارزة تناولتها وسائل الإعلام على نطاق واسع.

وراهن السفير الأمريكي بمجرد تنصيبه خلفًا لسابقته جون بولاشيك، على فتح نقاشات مع رجال الأعمال الجزائريين والتحضير لدعوتهم إلى واشنطن لتوطيد علاقات التعاون وأواصر الشراكة بين البلدين، فيما يتولى السفير الفرنسي مهمة الدفاع عن مصالح بلاده في الجزائر والتأكيد في كل مرة بأنها الشريك الاقتصادي رقم واحد في الجزائر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com