مصر تناقش تعاونًا جديدًا مع صندوق النقد الدولي

مصر تناقش تعاونًا جديدًا مع صندوق النقد الدولي

المصدر: رويترز

 قال محافظ البنك المركزي طارق عامر، اليوم الخميس، إن مصر تناقش تعاونًا جديدًا محتملًا مع صندوق النقد الدولي لمساعدتها في تنفيذ إصلاحات هيكلية عندما ينتهي برنامجها الحالي مع الصندوق الشهر المقبل.

وأبلغ عامر الصحفيين أن الحكومة وصندوق النقد يناقشان ما إذا كان هناك مجال للتعاون وأن الموضوع لا يزال قيد النقاش والتشاور.

وتابع: ”نحن الآن ننفذ إصلاحًا هيكليًا، نتطلع لنرى ما إذا كان صندوق النقد الدولي يمكنه المساعدة في موضوع الإصلاح الهيكلي“.

ووقعت مصر اتفاقًا مدته ثلاث سنوات بقيمة 12 مليار دولار في الحادي عشر من تشرين الثاني نوفمبر 2016 بعد السماح بانخفاض حاد في قيمة عملتها واستحداث ضريبة القيمة المضافة ورفع أسعار الوقود لخفض العجز في الميزانية وفي ميزان المدفوعات.

وأشار عامر ِإلى أن مصر ستواصل العمل مع صندوق النقد أيًا كان الترتيب الجديد الذي سيتم الاتفاق عليه.

وتقول الحكومة المصرية إنها ستواصل العمل على اجتذاب المزيد من الاستثمارات وخفض البطالة من خلال تحسين بيئة الأعمال.

وقال رئيس بعثة صندوق النقد في مصر ”سوبير لال“ إن الحكومة تحتاج إلى المضي قدمًا في إصلاحات لدعم تطوير القطاع الخاص وخلق الوظائف.

وأضاف ”لال“ أن البعثة ”تحتاج إلى تعزيز الحوكمة والمنافسة وتحسين اندماج النساء والشباب في سوق العمل وتحسين فرص الحصول على الأراضي وتقييد دور الدولة في الاقتصاد“، متابعًا: ”نحن مستعدون لدعم مصر وشعبها بينما تواصل عملية التحول الاقتصادي لتحقيق نمو مرتفع ومستدام وشامل وخلق الوظائف“.