القوات العراقية تستعيد 6 قرى من داعش غرب الموصل

القوات العراقية تستعيد 6 قرى من داعش غرب الموصل

المصدر: بغداد - إرم نيوز

استعادت القوات العراقية صباح اليوم السبت، 6 قرى غرب الموصل، من داعش، في حين شن الأخير هجومًا على موقع استراتيجي بمحافظة ديالى.

وقال قائد الحملة العسكرية لاستعادة الموصل، رشيد يارالله، في بيان بثه التلفزيون: إن ”قوات الجيش حررت قرى الزرنوك، وشيخ قرة العليا والمهافيف ودام سنجار وتل خيمة وبغلة.

وتقع القرى المذكورة غرب سلسلة جبال ”عطشانة“ التي تمتد من شمال غربي الموصل وصولًا إلى مقربة من مدينة تلعفر الواقعة على بعد 60 كيلومترًا غرب المدينة.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن قائد الشرطة الاتحادية العراقية الفريق رائد شاكر جودت، استعادة قواته السبت كامل السيطرة على حي الزنجيلي في الجانب الغربي للموصل.

ومع استعادة الزنجيلي ينحصر وجود داعش  في الموصل في حي الشفاء وأجزاء من المدينة القديمة.

وفي تصريح للأناضول، قال حبيب الشمري، النقيب في الشرطة: إن :“داعش شن صباح اليوم هجومًا للسيطرة على ناحية  العظيم الاروائية  شمالي ديالى، انطلاقًا من المناطق المشتركة مع محافظة صلاح الدين وكركوك“.

وأوضح الشمري، أن ”قوات الجيش قتلت 3 مسلحين وأحرقت سيارة لهم، في حين لم تسجل أية إصابات بين عناصر الجيش“، مؤكدًا أن ”قوات الجيش رصدت حركة سيارات داعش قبل وصولها إلى المكان وبادرت بإطلاق النار عليها“.

وفي سياق متصل، قال الشمري: إن قوات من الجيش العراقي شّنت صباح اليوم عملية تفتيش واسعة في مناطق تابعة لقضاء  بلدروز شرق ديالى لملاحقة عناصر داعش.

وأوضح أن معلومات استخبارية تشير إلى أن للتنظيم أماكن وخلايا نائمة في القرى الزراعية التابعة لقضاء بلدروز، مهمتها مهاجمة القوات الأمنية.

وتزايدت حدة الهجمات التي يشنها في الغالب مسلحون مرتبطون بداعش على قوات الأمن العراقية والمقاتلين الموالين للحكومة والمدنيين في الأسابيع القليلة الماضية بمناطق شمال شرقي ديالى.

وتحاول قوات الجيش العراقي والشرطة في ديالى منع تسلل عناصر داعش  من المناطق المتاخمة لمحافظتي صلاح الدين وكركوك خصوصًا المنطقة الممتدة بموازاة سلسلة جبال حمرين وناحية العظيم.

ويسيطر التنظيم على مناطق حيوية تربط محافظات ديالى وصلاح الدين وكركوك، وتشكل تهديدًا أمنيًا للمناطق المحررة، ويغلب الطابع الزراعي والجبلي على المناطق التي تقع تحت سيطرة التنظيم، وهو ما يشكل تحديًا للقوات العراقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com