أخبار

تصاعد حدة "حرب التصريحات" بين إسرائيل وحزب الله وغانتس يتوعد بزلزلة لبنان
تاريخ النشر: 18 فبراير 2021 14:53 GMT
تاريخ التحديث: 18 فبراير 2021 16:25 GMT

تصاعد حدة "حرب التصريحات" بين إسرائيل وحزب الله وغانتس يتوعد بزلزلة لبنان

جدد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم الخميس، تهديداته بتدمير الدولة اللبنانية حال اندلعت حرب جديدة بين الجيش الإسرائيلي وبين منظمة "حزب الله"، محذرا

+A -A
المصدر: ربيع يحيى- إرم نيوز

جدد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم الخميس، تهديداته بتدمير الدولة اللبنانية حال اندلعت حرب جديدة بين الجيش الإسرائيلي وبين منظمة ”حزب الله”، محذرا الأمين العام للمنظمة، حسن نصر الله، بدفع الثمن باهظا، لو وصلت الأمور إلى مرحلة الحرب.

ونقلت وسائل إعلام عبرية تصريحات غانتس، والتي جاءت كرد على خطاب نصر الله الأخير، والذي ألمح خلاله إلى ضرب الجبهة الداخلية المدنية الإسرائيلية في حال اندلعت حرب جديدة، وذلك عقب مناورة أجرتها إسرائيل على الجبهة الشمالية بشكل مفاجئ، لمحاكاة ما أسمتها ”أيام قتالية“ على هذه الجبهة.

وأشار وزير الدفاع الإسرائيلي إلى أن ”من يهدد إسرائيل سوف يدفع الثمن بشكل فادح“، وذكر أنه ”في حال الوصول إلى حالة حرب، وأيام قتالية، سوف نزلزل لبنان، وسوف نضرب حزب الله بشدة“، على حد قوله.

2021-02-غانتس-1

زلزلة لبنان 

وأضاف أنه ”في هذه الأيام وعلى الرغم من أن إسرائيل هي الأقوى في الشرق الأوسط، هناك من يهددنا بدفع الثمن باهظا لو اندلعت حرب، حقا لو اندلعت أيام قتالية على جبهات مختلفة، سنكون في خضم أيام صعبة بالنسبة للجبهة الداخلية الإسرائيلية، لكنها ستكون أيام صعبة وفظيعة أيضا على أعدائنا“.

وتابع غانتس: ”الأمر الصحيح ولا سيما بالنسبة لمنظمة حزب الله وحركة حماس، اللتين تعملان على بناء قدرات هجومية من داخل التجمعات السكنية المدنية، وترتكبان بذلك جريمة حرب، وأمام هذا التهديد، فإن الجيش الإسرائيلي مستعد لتفعيل القوة المطلوبة، ولو أجبرنا على الرد طوال أيام القتال، سوف نزلزل لبنان وسنضرب حزب الله بشدة“.

وبحسب قناة ”أخبار 12“ العبرية، جاءت تصريحات غانتس ردا على نصر الله، الذي علق أمس الأول على مناورة الجيش الإسرائيلي على مستوى الجبهة الشمالية، وحذر من نتائج حرب إضافية محتملة، مشيرا: ”أحذر من التهديدات التي نسمعها في الأيام الأخيرة، أيام قتالية وغيره، أود أن أحذر أنه حتى لعبة (الأيام القتالية) هي لعبة خطر“، في إشارة إلى المناورة التي أجراها الجيش الإسرائيلي بشكل مفاجئ.

החיילים החטופים (צילום: חדשות)

لا تنمية في غزة 

وبين غانتس الذي ألقى كلمة خلال إحياء ذكرى قتلى الجيش الإسرائيلي ممن فقدت جثامينهم ولا يعلم موقعها، أن هذه الأيام تشهد محاولات تقوم بها إسرائيل من أجل إعادة جثامين جميع الجنود، مضيفا: ”نعمل ولا نفقد الأمل، كل واحد من القتلى ترسخ في قلوبنا وذاكرتنا“.

ونوه وزير الدفاع الإسرائيلي إلى أن إسرائيل لا تتوقف عن العمل من أجل إعادة جثماني الجنديين اللذين تحتفظ حركة حماس برفاتهم، وهما أورون شاؤول وهادار غولدين، مضيفا: ”أشعر أنني أتحمل مسؤولية شخصية، بصفتي من أرسلهم للقتال، من دون ذلك لن تشهد غزة تنمية، ولن نتعامل مثل حماس، وكأننا وحوش، ولن نمنع الأدوية والطعام، ولكننا لن نسمح بحدوث تنمية حقيقية وبعيدة المدى في القطاع إلى أن نستعيد رفات الجنديين“.

تهديدات متكررة 

وتعد تهديدات غانتس هي الثانية في غضون 10 أيام، إذ أطلق تحذيرات مماثلة يوم الثامن من الشهر الجاري، خلال خطاب بمناسبة ذكرى كارثة تصادم مروحيتي نقل عسكري من طراز ”يسعور“ عام 1997، فوق منطقة سهل ”الحولة“ شمالي إسرائيل، خلال نقلهما جنودا من ألوية النخبة إلى جنوب لبنان، إذ قتل وقتها 73 جنديا وضابطا، منهم 8 من أفراد الطاقم.

ووقتها هدد غانتس، الدولة اللبنانية بدفع ثمن باهظ لو اندلعت حرب جديدة بين الجيش الإسرائيلي وبين منظمة ”حزب الله“، وقال إن الدولة اللبنانية بوصفها صاحبة السيادة، تتحمل المسؤولية عما تقوم به المنظمة من تخزين الأسلحة داخل التجمعات السكنية، مشيرا إلى أن ”حزب الله“ يخاطر بحياة المدنيين اللبنانيين، وأن الأمر يحمل عواقب وخيمة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك