أخبار

بعدما اتهمته باغتيال لقمان سليم.. حزب الله يرفض إعادة بث "أم تي في" إلى الضاحية الجنوبية
تاريخ النشر: 13 فبراير 2021 20:15 GMT
تاريخ التحديث: 14 فبراير 2021 6:50 GMT

بعدما اتهمته باغتيال لقمان سليم.. حزب الله يرفض إعادة بث "أم تي في" إلى الضاحية الجنوبية

ذكرت وسائل إعلام لبنانية اليوم السبت، أن الخلاف بين محطة تلفزيون "أم تي في" المحلية وحزب الله يتجه لمزيد من التصعيد. جاء ذلك بعد تقارير تحدثت عن قيام الحزب بقطع

+A -A
المصدر: إرم نيوز

ذكرت وسائل إعلام لبنانية اليوم السبت، أن الخلاف بين محطة تلفزيون ”أم تي في“ المحلية وحزب الله يتجه لمزيد من التصعيد.

جاء ذلك بعد تقارير تحدثت عن قيام الحزب بقطع بث المحطة في الضاحية الجنوبية في العاصمة بيروت بسبب اتهامها له بأنه وراء اغتيال الناشط لقمان سليم الأسبوع الماضي.

ونقل موقع ”لبنان 24“ عن مصدر في المحطة قوله إن ”الاتصالات مع الحزب فشلت في حل الخلاف“، رغم نفي الحزب مسؤوليته عن قطع إرسال المحطة في الضاحية الجنوبية معقل حزب الله.

وقال المصدر إن ”المحطة مستمرة على سياستها والحزب على سياسته وقراراته دون حسم الخلاف، وكل خطوة لا تتجه نحو حسم الخلاف في القضاء مرفوضة. نحن في محطة أم تي في لا نمانع حل الخلاف عبر القضاء“.

ونقل الموقع عن مصادر وصفها بـ“الموثوقة“، إن خطوة قطع بث قناة ”أم تي في“ في الضاحية الجنوبية وبعض المناطق الأخرى لن تكون الأخيرة في إطار التصعيد ضدها.

وأضاف أن ”خطوات التصعيد المقبلة ستكون شبه معلنة وستشمل أيضا عدم مشاركة أي من المقربين من حزب الله في برامج المحطة“.

وغابت القناة عن شبكات الكابل المحلية في الضاحية، منذ ظهر يوم الخميس، وفقا لتقارير قالت إن ”تعميما طُلب بموجبه من هذه الشبكات قطع البث“.

وتوترت العلاقة بين الطرفين على خلفية اتهامات وجهتها المذيعة ديما صادق، مقدمة برنامج ”حكي صادق“ لحزب الله، بالوقوف وراء اغتيال لقمان سليم.

وتأسست محطة ”أم تي في“ التي تعرف أيضا بـ“تلفزيون المر“ العام 1991 من قبل غابريل المر شقيق السياسي والنائب الراحل ميشال المر.

وتم إقفالها بعد حكم قضائي العام 2002 بسبب مخالفتها قانون الانتخابات، واستمر إقفالها لمدة سبع سنوات إلى أن أعيد افتتاحها عام 2009، علما أن مجلس النواب اللبناني أصدر في 2005 قرارا بإعادة افتتاح المحطة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك