عمار الحكيم: العراق أول المتضررين من التصعيد الإيراني الأمريكي

عمار الحكيم: العراق أول المتضررين من التصعيد الإيراني الأمريكي

المصدر: بغداد- إرم نيوز

أكد رئيس تحالف ”الإصلاح والإعمار“، عمار الحكيم، أن العراق سيكون أول المتضررين من دول المنطقة في حال تطور التوتر بين الولايات المتحدة وإيران إلى حرب بينهما.

وذكر بيان صدر عن الحكيم، أن الأخير بحث خلال لقائه وفد الهيئة السياسية للتيار الصدري، تطورات الشأن السياسي في العراق والمنطقة، والتصعيد الأمريكي الإيراني، ودور القوى السياسية تجاه هذا التصعيد.

وأضاف البيان أن ”الحكيم جدد تأكيده أن يمارس العراق جهدًا نوعيًّا للمساهمة في التخفيف من حدة التصعيد الأمريكي الإيراني الأخير“، فيما أكد أن “ العراق سيكون أول وأكثر المتضررين من بين دول المنطقة فيما لو تطورت الأزمة ووصلت إلى الحرب“.

وطالب الحكيم، حسب البيان، جميع القوى السياسية بـ ”العمل الجاد على منع نشوب الحرب، واتخاذ الخطوات اللازمة لتجنيب العراق مضاعفات هذا التصعيد“.

وتأتي تلك التحذيرات من قبل رئيس أكبر تحالف نيابي في العراق، بعد الكشف عن مضامين لقاءات عُقدت أخيرًا بين رؤساء الجمهورية والوزراء والنواب، في مقر إقامة الرئيس العراقي برهم صالح، وبحضور زعامات سياسية مثل: هادي العامري، والأمين العام لـ ”عصائب أهل الحق“، قيس الخزعلي، فضلًا عن نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، وقيادات أخرى لفصائل مسلحة موالية لإيران.

وكانت اللقاءات التي استمرت عدة أيام، تهدف إلى جس نبض قادة الفصائل المسلحة فيما يتعلق بالصراع الأمريكي الإيراني.

وتشير أوساط سياسية إلى أن صالح لم يحصل على ضمانات حقيقية من قادة تلك الفصائل بشأن عدم انخراطهم في التصعيد الدائر بين واشنطن وطهران، إذ ألمحت بعض الفصائل إلى أنها ترفض الموقف الأمريكي الراهن ضد طهران وتحدثت عن مظلومية الشعوب، وهو ما أوحى بمخاطر أن زعامات تلك الفصائل ربما ينخرطون بشكل أو بآخر لمساندة إيران.

وكان رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، أعلن يوم أمس الثلاثاء، عزم بلاده إرسال وفود إلى كل من طهران وواشنطن لوقف التصعيد، وإنهاء الخلافات الدائرة بين الطرفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com