عباس أبوالحسن
عباس أبوالحسنمتداولة

عباس أبوالحسن يكشف تفاصيل دهسه سيدتين بسيارته

كشف الممثل المصري عباس أبوالحسن، الثلاثاء، تفاصيل حادثة دهسه سيدتين بسيارته، واصفاً الحادث بأنه "مفزع"، مؤكداً في الوقت ذاته أن "الحذر لا ينجي من قدر".

وقال: "إن الحذر لا ينجي من قدر، وإنما هي أقدار مرتبة. تعرضت بالأمس لحادث جلل، شطر روحي نصفين، ورغم الحزن والأسى المروع الذي يشملني إلا أن قناعتي والتزامي تدفعني لتوضيح ملابسات هذا الحادث المفزع.

وأضاف: "في حوالي الساعة الثالثة والنصف عصراً وهو توقيت ازدحام.. وأثناء قيادتي لسيارتي.. وبينما كانت السيارة في الحارة الأولى على اليسار والملاصقة لي تسبقني بمسافة نصف سيارة، فقد حجبت رؤيتي تماماً لما هو أمامها مباشرة، فإذ بي وفي بغتة من حيث لا أرى، تقفز سيدتان من أمام السيارة التي على يساري ليصبحا وفي لمح البصر أمام سيارتي تماماً".

وتابع أن ذلك "جعل إمكانية لمحهما قبل تللك اللحظة مستحيلاً تماماً، كون السيارة الاولى على يساري كانت تحجب رؤيتهما تماماً عني".

وذكر أن "السيدتان قفزتا ركضاً سعياً لاقتناص فرصة لعبور الطريق من نقطة ليس بها عبور مشاة أو حتى مطب اصطناعي لتهدئة السرعة".

وأردف: "اتضح لي لاحقاً أن تلك السيدتين المترجلتان قد عبرتا الاتجاه المعاكس من ناحية أركان بلازا ، ثم اندفعتا هارعتان من الرصيف الفاصل بين الاتجاهين لعبور نهر الطريق السريع الذي كنت عليه للوصول إلى الضفة الأخرى".

وواصل أبوالحسن: "حين كادت السيارة التي تسبقني على يساري أن تصدمهما، فما كان منهما سبيلاً إلى النجاة إلا الهروب إلى الأمام تفادياً لها ، فأصبحا في حارتي وبالقرب من مقدمة سيارتي بحيث لم تسعفني الفرامل في كبح زمام مركبتي، فاصطدمت بهما".

واستطرد: "توقفت في الحال، وطرت خارج السيارة لإنقاذهما، وبمساعدة المارة دفعنا سيارتي بكل ما أوتينا من قوة ونجحنا في قلبها على جانبها، وكان ثقل السيارة مهولاً، إلا أنني استقتلت أنا والمارة ونجحنا، وأخرجنا السيدة من أسفل السيارة، واستنجدنا بالإسعاف وحضر ونقل المصابتين إلى مستشفى زايد التخصصي الحكومي".

وأكمل البيان: ".. حرصت على التكفل بنقل السيدتان المصابتان إصابات جسيمة إلى العناية المركزة بمستشفى استثماري خاص تحت إشراف طبي لمنحهما أكبر عناية طبية ممكنة، متحملاً جميع النفقات، وهذا ليس فضلاً مني إطلاقاً".

ونوه إلى أنه طلب "من النيابة العامة التفضل بإصدار الأمر بتفريغ كافة الكاميرات الموجودة حول مكان الواقعة للوقوف على حقيقة ماحدث"، مؤكداً عدم تجاوزه السرعة المقررة وكان الطريق في مستهل الذروة ومليئاً بالسيارات"، حسب قوله.

وختم قائلاً: "أخيراً ليس من شيمي التنصل من المسؤولية القانونية، وأنا أترك مصيري لحكم القضاء راضياً، وبينما أنا واثق أني لم أتجاوز القانون ولم يكن بوسعي تفادي الحادث، فأنا أشك تماماً أني سأستطيع تجاوز العبء النفسي والحزن العميق لما حدث لهما".

وتعهد أبوالحسن بالاعتناء ورعاية السيدتين "إلى ماشاء الله"، حسب تعبيره، طالباً الجميع بالدعاء إلى الله أن يثبتهما على الحياة والشفاء الكامل.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com