أجواء الزفاف الملكي (صور وفيديو)

أجواء الزفاف الملكي (صور وفيديو)
Royal fans are seen gathered along the Long Walk ahead of wedding of Britain's Prince Harry to Meghan Markle in Windsor, Britain, May 19, 2018. REUTERS/Hannah McKay/Pool

المصدر: رويترز

بالإضافة إلى نجوم ومشاهير، توافد الآلاف على مدينة وندسور الإنجليزية في انتظار بدء مراسم زفاف الأمير هاري وخطيبته الأمريكية ميغان ماركل، اليوم السبت، في حدث يأمل البعض أن يضخ دماء جديدة في عائلة مالكة تسعى لمواكبة العصر الحديث.

ومن المتوقع أن يتابع الملايين عبر الشاشات حفل زفاف حفيد الملكة إليزابيث المحبوب والممثلة الأمريكية نجمة مسلسل (سوتس) في كنيسة سان جورج التي تعود للقرن الخامس عشر والواقعة بقلعة وندسور.

ومع بزوغ فجر اليوم وشروق الشمس على جدران القلعة الصخرية العتيقة، بدأت الحشود المتحمسة الوقوف وراء حواجز اكتسى الكثير منها بالأعلام البريطانية والأمريكية، ونظمت الشرطة دوريات في الشوارع وراقبت المشهد من أسطح قريبة.

وقضت الأمريكية دونا ويرنر أربع ليال بأحد شوارع وندسور لتأمين موقع في الصف الأول لمشاهدة الزفاف الملكي، اليوم السبت.

ورغم قسوة البرد القارس في آخر ساعات الليلة الماضية، قالت ويرنر (66 عامًا) إنها تتوق لإلقاء نظرة على الزوجين.

وقالت: ”أنا متحمسة بالفعل“. وتجلس ويرنر وهي محاطة بعدد من مقاعد التخييم وحقائب النوم مقابل قلعة وندسور مباشرة.

وأردفت: ”هذا هو اليوم الذي كنا ننتظره … لا أقوى على الانتظار … سيشغلون الموسيقى وسيبدأ الحفل … سيكون ذلك ممتعًا“.

ومثل ويرنر جاء كثيرون من أنحاء العالم ليشهدوا حفل زفاف الأمير هاري، حفيد الملكة إليزابيث، والممثلة الأمريكية ميغان ماركل.

ومنذ أيام، يصطف محبو العائلة المالكة في الطرقات حول قلعة وندسور؛ لضمان الحصول على أفضل موقع للمشاهدة.

وعلى أريكة مجاورة جلس تيري هيت (83 عامًا) اليوم السبت، وهو يرتعد من البرد بعد قضائه ست ليال في الشارع.

وقال: ”أتطلع لهذا الزفاف … هذا زفاف مختلف ورومانسي“.

وهناك آخرون مثل جيمي وليامز (33 عامًا) من تكساس، ومجموعة أخرى من الأشخاص، الذين حجزوا غرفًا فندقية لكنهم قرروا البقاء في الشارع؛ للاستمتاع بالجو.

وقالت وليامز: ”كانت تجربة خاصة للغاية … كان الناس يتشاركون فيما يملكون من إمدادات … كان الأمر يستحق“.

أما بام بوثبي فقالت إنها لم تتغيب عن أي زفاف ملكي منذ أربعة عقود، حتى عندما تصادف زفاف مع عيد ميلاد طفلها أو عندما كانت تعيش بالخارج.

وتقول إن التجربة تغيرت مع مرور الوقت، إذ عندما ذهبت لأول مرة لمشاهدة زفاف الأمير تشارلز والأميرة ديانا عام 1981 كانت بمفردها، ولكن تقول إن الأمر أصبح الآن تقليدًا عائليًا وزوجها يذهب معها.

وأضافت وهي ترتدي ثوبًا على شكل علم إنجلترا، أنها حضرت من بوسطن في وسط إنجلترا، الليلة الماضية، واستيقظت الساعة الرابعة صباحًا؛ للحاق بقطار الصباح المبكر كي تتابع الاحتفالات.

وتابعت، ”أنها مناسبة ساحرة وحضوري إلى هنا سيزودني بذكريات سأعتز بها للأبد“.

وقال كيني مكينلاي (60 عامًا) الذي استقل القطار من اسكتلندا إلى وندسور: ”هذه لحظة يمكننا جميعًا أن نحتفي فيها بإحياء العائلة المالكة.

”إنها لحظة تتوحد فيها الأمة كلها بدلًا من أن تنقسم، إنه يوم يمكنك أن تشعر بالفخر لكونك بريطانيًا“.

ويُتوقع احتشاد أكثر من 100 ألف شخص في الشوارع الضيقة للمدينة، التي تقع على بعد 30 كيلومترًا إلى الغرب من لندن.

39 ملكًا

وشددت السلطات إجراءات الأمن وألزمت الشرطة الزوار بالمرور عبر نقاط تفتيش أقيمت حول قلعة وندسور، أقدم وأكبر قلعة مأهولة في العالم، والتي سكنها 39 ملكًا بريطانيًا منذ عام 1066.

وتتابع وسائل الإعلام العالمية باهتمام زواج هاري (33 عامًا) السادس في ترتيب ولاية العرش البريطاني وميغان (36 عامًا)، وهي مطلقة أمها أمريكية من أصول أفريقية وأبوها أبيض.

وبالنسبة لبعض البريطانيين السود، يمثل الزفاف قصة خيالية تجسد انهيار الحواجز وتكشف عن بريطانيا حديثة بشكل أكبر، لا تكون فيها خلفية الشخص عائقًا أمام انضمامه لأعرق وأكبر المؤسسات التقليدية.

أما بالنسبة لآخرين، فإن الزفاف غير مهم أو أنه يصرف الانتباه عن الانقسام الذي يثيره خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وتشير استطلاعات الرأي إلى أن معظم البريطانيين لن يهتموا بمشاهدة الحفل.

ويبدأ الحفل الساعة 1100 بتوقيت غرينتش، ويستمر لمدة ساعة.

وستصل العروس إلى الكنيسة مع أمها دوريا راغلاند (61 عامًا) التي قضت معها ليل الجمعة في فندق فاخر، وقضى هاري ليل الجمعة مع شقيقه وإشبينه الأمير وليام في فندق آخر، وستكون الأميرة تشارلوت ابنة وليام وشقيقها الأمير جورج من بين وصيفات العروس والأطفال المساعدين.

 تشارلز يرافق ماركل

ستدخل ماركل الكنيسة بمفردها ثم سيرافق الأمير تشارلز، والد هاري وولي العهد البريطاني، عروس ابنه عبر ممشى الكنيسة؛ نظرًا لتغيب والدها توماس ماركل عن حفل الزفاف لأسباب صحية.

وقال توماس (73 عامًا) لموقع (تي.إم.زي) الإلكتروني لأخبار المشاهير، إنه خضع لجراحة في القلب يوم الأربعاء الماضي.

والتقت راغلاند بالملكة إليزابيث (92 عامًا) جدة الأمير هاري وزوجها الأمير فيليب (96 عامًا) أمس الجمعة، وسيكون الاثنان من بين كبار أفراد العائلة المالكة الذين سيحضرون وعددهم 600 فرد.

وسيدير المراسم كاهن وندسور مع كبير أساقفة كانتربري جاستن ويلبي والزعيم الروحي للطائفة الأنجليكانية، وسيشرفان على تبادل عهود الزواج.

وسيكتب أسقف أمريكي أسود هو مايكل بروس كاري كلمة بمناسبة الزفاف، على أن تلقيها الليدي جين فيلوز شقيقة الأميرة الراحلة ديانا والدة هاري.

وفي مظاهر حداثية بالنسبة لأفراد العائلة المالكة، سيرتدي هاري خاتمًا كما لن تتعهد ماركل بأن تطيع زوجها. ولا يرتدي كبار أفراد العائلة المالكة في بريطانيا خاتم الزواج.

وستنشد جوقة أغنية (ستاند باي مي) لمغني السول الأمريكي الراحل بن إي. كينغ كما ستردد الترانيم التقليدية.

وبعد انتهاء مراسم الزواج، من المتوقع أن يحيّي الزوجان حوالي 1200 شخص من العامة وجهت لهم الدعوة خصيصًا لحضور الحفل في القلعة، قبل أن يستقلا عربة في موكب عبر وندسور.

وسيقام حفل استقبال في قاعة سان جورج بالقلعة قبل أن ينضم 200 ضيف إلى الزوجين في حفل مسائي في قصر فروجمور هاوس.

وقال قصر بكنغهام، إن الملكة إليزابيث منحت هاري، اليوم السبت، لقب دوق ساسكس، مما يعني أن خطيبته ستصبح دوقة بعد مراسم الزفاف اليوم.

وحصل هاري أيضًا على لقبي إيرل أوف دمبارتون وبارون كيلكيل.

ولن يغادر الأمير وزوجته على الفور لقضاء شهر العسل، وسيقومان بأولى مهامهما الرسمية كزوج وزوجة هذا الأسبوع.

واشتهر هاري الابن الأصغر للأميرة الراحلة ديانا بأنه فتى جامح.

واعترف هاري بتدخين القنب، واحتساء الخمر حتى الثمالة، بينما كان لا يزال قاصرًا. كما تشاجر مع مصوري المشاهير وأثار ارتداؤه زي ضابط نازي في إحدى الحفلات موجة غضب.

لكن هاري أصلح صورته عندما انضم للجيش، حيث قضى عشر سنوات وأُرسل إلى فترتي خدمة في أفغانستان.

وتحدث هاري، العام الماضي، عن العذاب النفسي الذي عانى منه بعد وفاة أمه في حادث سيارة في باريس عام 1997. وسار هاري وراء نعش أمه في موكب الجنازة بصورة رسمية، بينما كان يبلغ من العمر آنذاك 12 عامًا فقط.

 حب من النظرة الأولى

التقى هاري بميغان لأول مرة في موعد غرامي رتبه صديق مشترك في تموز/يوليو 2016. وقال هاري آنذاك، إنه لم يسمع قط عن زوجته المستقبلية ولم يشاهد مسلسلها التلفزيوني. وقالت ميغان إنها لم تكن تعرف أي شيء عن الأمير.

لكنه كان حبًا من النظرة الأولى، وبعد موعدين غراميين فقط اصطحب هاري ميغان إلى بوتسوانا لقضاء عطلة والتخييم تحت النجوم.

وقال هاري في مقابلة عند إعلان الخطبة في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي: ”وقوعي في غرام ميغان بهذه السرعة المدهشة أكد لي أن هذا ترتيب القدر، كان كل شيء مثاليًا… دخلت هذه المرأة الجميلة حياتي فجأة وكذلك دخلت أنا حياتها“.

وتختلف نشأة هاري الملكية عن نشأة ميغان التي ولدت وترعرعت في لوس أنجلوس، وانفصل والداها عندما كانت في السادسة من عمرها.

وبعد مشاركتها في عدد من الأدوار الصغيرة في الأفلام وعلى شاشة التلفزيون، حصلت على دور ريتشل زين في (سوتس). وعملت ميغان كناشطة في المجالات الإنسانية. وتزوجت من المنتج السينمائي تريفور إنغيلسون في 2011، لكنهما انفصلا في 2013.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة