ضباب كثيف في نيودلهي
ضباب كثيف في نيودلهيأ ف ب

ارتفاع التلوث السام يُجبر الهند على فرض قيود على حركة المركبات

أعلنت السلطات في نيودلهي عزمها فرض قيود على استخدام المركبات الخاصة لمدة أسبوع، في محاولة لتخفيف معاناة السكان جراء الضباب الدخاني السام، الذي تغرق فيه العاصمة الهندية.

ويُغطي الضباب الدخاني الكثيف نيودلهي، التي يقطنها 30 مليون نسمة، مع بداية فصل الشتاء كل عام، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى حرق المزارعين للقش في الولايات الزراعية المجاورة.

وتُصنف المدينة بانتظام واحدةً من أكثر المدن تلوثًا في العالم، فيما تُنسب مئات الآلاف من الوفيات المُبكرة في البلاد كل عام إلى الضباب الدخاني.

عمال يرشون المياه على العشب وسط ظروف ضبابية كثيفة في نيودلهي
عمال يرشون المياه على العشب وسط ظروف ضبابية كثيفة في نيودلهيأ ف ب

وحتى الآن، فشلت الجهود التي تقودها الحكومة في معالجة مشكلة جودة الهواء في البلاد، إذ وجدت دراسة أمريكية أجريت عام 2017 أنها تودي بمليون شخص قبل الأوان في الهند كل عام.

وقال وزير البيئة في نيودلهي، غوبال راي، إن القيود على استخدام المركبات الخاصة على الطرق ستُطبق لمدة أسبوع اعتبارا من الإثنين المقبل، أي غداة الاحتفالات بعيد ديوالي - مهرجان الأضواء الهندوسي- وهي مناسبة يطلق خلالها المحتفلون الألعاب النارية.

وسيُسمح، بموجب ذلك المُخطط، بتسيير المركبات الخاصة خلال أيام محددة تبعاً لأرقام لوحات التسجيل، بالتناوب بين الأرقام الفردية والزوجية.

وقال راي، في مؤتمر صحافي: "لقد اتُّخذ القرار لأنه بعد عيد ديوالي قد يرتفع التلوث أكثر"، مضيفًا أنه ستتم مراجعة الوضع بعد الـ20 من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.

ضباب دخاني كثيف في أمريتسار، الهند
ضباب دخاني كثيف في أمريتسار، الهندأ ف ب

وصلت مستويات أخطر جزيئات "بي ام 2,5"، وهي جسيمات فائقة الصغر لدرجة يمكنها دخول مجرى الدم، إلى 184 ميكروغراماً لكل متر مكعب، اليوم الإثنين، بحسب شركة "آي كيو اير" IQAir، أي 12 ضعف الحد الأقصى اليومي الموصى به من منظمة الصحة العالمية.

ومع ذلك، نزل لاعبو الكريكت من بنغلادش وسريلانكا إلى الملعب لخوض مباراة في كأس العالم بعد الظهر.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتم فيها تجربة مُخطط لتقييد الحركة على الطرق في العاصمة، إذ تم تطبيقه سابقاً في أعوام 2016 و2017 و2019.

وتمثل انبعاثات المركبات نسبة كبيرة من تلوث الهواء في نيودلهي، لكنّ دراسة أجراها علماء منتدبون من الحكومة الهندية، عام 2018، وجدت أن اعتماد نظام السير وفق لوحات التسجيل الفردية والزوجية لم ينجح في تقليل الانبعاثات، وربما زادها بسبب تعطيل أنماط حركة المرور العادية.

وقال راي أيضًا إن المدارس في المدينة ستظل مغلقة حتى الـ11 من تشرين الثاني/نوفمبر، وستُحظر أنشطة البناء.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com