المبنى أثناء إخماد الحريق
المبنى أثناء إخماد الحريقأ ف ب

"نيويورك تايمز": مبنى جوهانسبرغ المحترق كان فخًا مميتًا

تحوَّل مبنى مترامي الأطراف، وسط مدينة جوهانسبرغ، كان ملاذًا للنساء والأطفال المعنَّفين والمهاجرين، إلى جحيم فوضوي، بعد أن أدى حريق إلى مقتل ما لا يقل عن 74 شخصًا، وأجبر السكان على التدافع اليائس لإنقاذ أنفسهم، وفق ما ذكرته صحيفة "نيويورك تايمز".

وبحسب تقرير للصحيفة، فإن "هذا المبنى الذي استُخدم من قبل خارجين عن القانون بشكل غير رسمي لابتزاز المشرَّدين والعاملين الفقراء الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف السكن الرسمي، كان الملاذ الأخير لمئات من مواطني جنوب أفريقيا، والمهاجرين المكافحين الذين يبحثون عن فترة راحة في أحد أكثر الاقتصادات تقدمًا في أفريقيا".

وقالت إن "المبنى الذى عانى من غياب الخدمات الصحية، من مراحيض، وصرف صحي، ومياه، وانقطاع الكهرباء، وأُحكمت مداخله بأبواب فولاذية، كان يُنذر بأن شيئًا عظيمًا سيحدث في يوم من الأيام، بحسب السيدة سيلي، عاملة مكياج سابقة انتقلت للمبنى قبل 5 سنوات ونجت من الحريق".

أخبار ذات صلة
اجتماع أمني روسي إيراني في جوهانسبرغ

ووفقًا لسيلي "تدهورت أوضاع المبنى، خلال السنوات الأخيرة كثيرًا، مما دفع السكان إلى إنشاء توصيلات غير قانونية للكهرباء والمياه؛ لمعالجة مشكلة انقطاع الماء والكهرباء الدائم. كما تم تحويل أماكن الاستحمام في الحمامات المشتركة إلى غرف للنوم، مما أجبر السكان على الاستحمام في أوعية في شققهم، علاوة على أن المراحيض أصبحت قذرة للغاية لدرجة أن بعض السكان اختاروا قضاء حاجتهم في الدلاء أو السير في الشارع لاستخدام الحمام في مركز التسوق".

وختمت الصحيفة تقريرها بالقول، إن "المتابعات والتحقيقات الأخيرة أظهرت المبنى كفخ حقيقي مميت؛ غابت عنه كل متطلبات السلامة، وجعلته عرضه لهذا الحريق الذي تسبب بإزهاق العديد من الأرواح، وإصابة الكثير ممن قفزوا من الطوابق العليا، كما أنه كان مرتعًا لتجار المخدرات والمجرمين، وأصحاب السوابق، الذين ضيقوا الخناق على المساكين من سكانه وحرموهم من خصوصيتهم في كثير من الأحيان؛ بسبب الغياب الواضح، وعدم المتابعة من قِبل الشرطة والسلطات المحلية في المدينة".

المصدر: صحيفة "نيويورك تايمز"

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com