لماذا يدخن الأردنيون بشراهة؟

لماذا يدخن الأردنيون بشراهة؟

تنفث أسيل خالد (36 عاماً) دخان سيجارتها، وهي تستريح من عملها كمدربة في صالة تدريب رياضية في العاصمة الأردنية عمان.

تقول أسيل، التي بدأت التدخين في سن العاشرة دون علم أسرتها، إن التدخين لا يؤثر على عملها كمدربة، وإنها لا تعتبر السجائر متنفساً لحالتها النفسية السيئة فقط بل هي رفيقتها في اللحظات السعيدة أيضاً.

وصنفت منظمة الصحة العالمية الأردن الدولة الأولى عالمياً من ناحية انتشار التدخين نسبة إلى عدد السكان، وتقول إن الأردنيين ينفقون على السجائر أكثر مما ينفقون على الطعام.

وذكرت أسيل أنها تنفق على التدخين 70 ديناراً (100 دولار) شهرياً، إذ يتراوح سعر علبة السجائر في الأردن بين دينار ونصف إلى دينارين ونصف.

وتقدر منظمة الصحة أن العائلة الأردنية تنفق على التدخين شهرياً ما يزيد على 150 دولاراً للشخص الواحد، مقابل 36 دولاراً شهرياً للفواكه و58 دولاراً للألبان والبيض ونحو 70 دولاراً للحوم والدواجن.

وتحذر المنظمة على موقعها الإلكتروني من أن التبغ يودي بحياة زهاء نصف من يدخنونه، وأنه يسبب وفاة أكثر من ثمانية ملايين نسمة سنوياً.

وتقول المنظمة إن أكثر من 80 % من المدخنين البالغ عددهم 1.3 مليار شخص في العالم يعيشون في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

ياسين رب أسرة من سبعة أبناء ويدخن نحو علبة ونصف يومياً منذ أكثر من 55 عاماً، ويقول: "بحمد الله لم يضر التدخين صحتي وربما هذه نعمة أتمنى أن لا أحسد عليها"

"صديق وفي"

ترجع روان الدعجة، أخصائية الإرشاد والدعم النفسي، السبب الرئيسي وراء ارتفاع نسب التدخين في الأردن إلى البطالة والضغوط النفسية عند الشباب نتيجة الأوضاع الاقتصادية الصعبة.

وتقول الدعجة إن "الفقر والمشاكل الاقتصادية لدى الأسر سببت ضغطاً نفسياً واعتبروا أن التدخين هو المتنفس الذي يقلل التوتر".

وهو ما يؤكده محمد ياسين (75 عاماً) الذي يصف التدخين بأنه صديقه "الوفي" منذ كان عمره 17 عاماً.

ويوضح ياسين أنه وسط مشاكل الحياة التي عايشها سواء الاجتماعية والاقتصادية وغيرها، يلجأ للسجائر "لإزالة هموم الصدر".

ويضيف ياسين، وهو رب أسرة من سبعة أبناء، أنه يدخن نحو علبة ونصف يومياً منذ أكثر من 55 عاماً، ويؤكد: "بحمد الله لم يضر التدخين صحتي وربما هذه نعمة أتمنى أن لا أحسد عليها".

حول نسبة المدخنات أوضحت المنظمة أن الإحصاءات المتعلقة بالتدخين بين النساء تعاني من عراقيل في التبليغ والرصد لاعتبارات اجتماعية

ويبين أن جيله عايش حروباً عديدة سواء عربية أو عالمية "وكان القهر يسيطر على نفسيته ولذلك كان يشعر أن الدخان سبيله للتنفيس".

وفي إجابة عن أسئلة رويترز، أوضح مكتب منظمة الصحة في عمان أن معدل التدخين بين الذكور الأردنيين البالغين (18-69 عاماً) لمنتجات التبغ (كالسجائر والسيجار والنرجيلة ومنتجات التبغ الساخن، إلخ) بلغ 66.1% إلى جانب 15.9 % ممن يدخنون السجائر الإلكترونية، وبالتالي يبلغ إجمالي استهلاك النيكوتين 82% بين الذكور الأردنيين.

وحول نسبة المدخنات أوضحت المنظمة أن الإحصاءات المتعلقة بالتدخين بين النساء تعاني من عراقيل في التبليغ والرصد لاعتبارات اجتماعية.

ووفقاً للمنظمة، تبلغ النسبة الإجمالية للمدخنين الأردنيين البالغين (ذكور وإناث) لمنتجات التبغ 42% و9.6 % للسجائر الإلكترونية والأجهزة المشابهة.

من جانبه، يقول الدكتور غيث عويس، رئيس قسم الوقاية من أضرار التدخين في وزارة الصحة، إن "ضغط الأقران وتقليد الكبار وضغط شركات التبغ وتأثير الإعلام على مواقع التواصل الاجتماعي من العوامل التي تؤدي إلى رفع نسب التدخين في الأردن حسب الدراسات".

ويضيف أنه رغم وجود قوانين في الأردن لمنع التدخين في الأماكن العامة والدوائر الحكومية وفرض عقوبات على المخالفين، ما زال التدخين ظاهرة اجتماعية منتشرة "وبحاجة إلى مزيد من الاهتمام لحلها من خلال تضافر جميع المؤسسات".

الوزارة تنفذ بشكل مستمر حملات للتوعية بأضرار التدخين وحماية الصحة العامة

تدخل صناعة التبغ

تقول منظمة الصحة في ردها على أسئلة رويترز إن أحد الأسباب الرئيسية لعدم إنفاذ برنامج مكافحة التبغ في الأردن "هو تدخل صناعة التبغ والمجموعات المساندة لها لتقويض الجهود المبذولة لمكافحة التدخين".

وتوضح أن هناك "طرفين رئيسيين يناهضان مكافحة التبغ في الأردن، هما شركات التبغ - وهي المستفيد الرئيسي - فضلاً عن المنشآت السياحية كالمطاعم والمقاهي".

وتبين المنظمة أنه رغم توقيع الأردن على العديد من الاتفاقيات المتعلقة بمكافحة التدخين، تشهد البلاد انتهاكات جسيمة متعددة وبشكل مستمر للقانون تتمثل بالتدخين في غالبية الأماكن العامة، وبيع النرجيلة للقصّر، وغياب الفصل الفعلي لمناطق المدخنين وغير المدخنين مما يؤخر من عملية تنفيذ حظر التدخين في الأماكن العامة وجعلها خالية من التدخين بنسبة 100 %.

وتوصي المنظمة "بعدم التدخين في الأماكن العامة بشكل كلي، والحظر التام للترويج والإعلان عن السجائر، فضلاً عن زيادة حجم التحذيرات الصحية المصورة على منتجات التبغ، وزيادة سعرها لتقليل القدرة على شرائها".

ويشير عويس إلى أن وزارة الصحة أسست أكثر من 26 عيادة للمساعدة على الإقلاع عن التدخين في مختلف محافظات المملكة، ضمن مراكز صحية مجهزة بكوادر طبية مدربة، مبيناً أن هناك أكثر من 11 ألف زيارة لتلك العيادات خلال العام الماضي.

ويقول إن الوزارة تنفذ بشكل مستمر حملات للتوعية بأضرار التدخين وحماية الصحة العامة.

تقول أسيل وهي تشعل سيجارة أخرى قبل أن تعاود عملها: "لا أفكر أبداً بأن أقلع عن التدخين، فأنا سعيدة به ما دام لا يسبب لي أي مشاكل صحية".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com