اكتشاف بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية في الغيوم

اكتشاف بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية في الغيوم

اكتُشفت في الغيوم بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية سحبتها الرياح إلى السحاب لمسافات طويلة جداً أحياناً، وفق ما كشفت دراسة فرنسية كندية مشتركة.

وقال معد الدراسة الرئيسي فلوران روسّي في مقابلة عبر الهاتف الجمعة، إنّ "هذه البكتيريا عادة ما تعيش فوق الأوراق أو داخل التربة، اكتشفنا أنّ الرياح حملتها إلى الغلاف الجوي وأنّ بإمكانها التنقل لمسافات طويلة وعبور الكرة الأرضية على ارتفاعات عالية بفضل السحب".

وأضاف أنّ "الغلاف الجوي قاسٍ جداً على البكتيريا، وأن معظم البكتيريا التي اكتشفناها كانت بيئية، ومن غير المُحتمل أن تكون ضارة للإنسان"

وتابع روسّي مازحاً: "لا خوف إذاً من السير تحت المطر، ليس معروفاً ما إذا كانت هذه الجينات تنتقل إلى بكتيريا أخرى".

مع شيوع استخدام المضادات الحيوية في الرعاية الصحية والمجال الزراعي، يمثل هذا النوع من البكتيريا "تحدياً صحياً كبيراً على المستوى العالمي"
دراسة

وكان عدد من الباحثين في جامعة "لافال" في كيبيك وجامعة "كليرمون أوفيرنيه"، أخذوا عينات باستخدام "مكانس كهربائية" عالية السرعة من سحب متشكّلة فوق بوي دو دوم، وهو بركان خامد في وسط فرنسا، بين أيلول/سبتمبر 2019 وتشرين الأول/أكتوبر 2021.

ومن محطة أبحاث تقع على ارتفاع 1465 متراً، حلّل العلماء هذه العينات بحثاً عن جينات مقاومة للمضادات الحيوية، وقد توصّلوا إلى أنّ الغيوم احتوت على ما بين 330 وأكثر من 33 ألف بكتيريا لكل مليلتر من الماء، في متوسط نحو 8 آلاف بكتيريا لكل مليلتر، وتم تحديد 29 نوعاً فرعياً من الجينات المقاومة للمضادات الحيوية في البكتيريا.

ومع شيوع استخدام المضادات الحيوية في الرعاية الصحية والمجال الزراعي، يمثل هذا النوع من البكتيريا "تحدياً صحياً كبيراً على المستوى العالمي"، بحسب الدراسة.

أخبار ذات صلة
ما العلاقة بين بكتيريا الأمعاء ومرض باركنسون؟

وكانت السلطات الصحية العالمية أشارت مرات عدة إلى أخطار هذه البكتيريا التي تعقّد بصورة متزايدة معالجة بعض أنواع الأمراض، إلا أنّ الدراسة لم تقدم أي استنتاجات في شأن الآثار الصحية المُحتمل تسجيلها لانتشار بكتيريا تحمل جينات مقاومة للمضادات الحيوية في الأجواء، مشيرةً إلى أنّ 5 إلى 50 % فقط من هذه الكائنات قد تكون على قيد الحياة ويُحتمل أن تكون نشطة.

إلا أنّ مراقبة دقيقة للغلاف الجوي قد تجعل من الممكن تحديد المكان الذي تأتي منه هذه البكتيريا و"الحدّ تالياً من انتشارها"، على حد قول الباحث الذي يشير مثلاً إلى التحليلات التي تُجرى لمياه الصرف الصحي والرامية إلى الكشف عن احتمال وجود فيروس كورونا ومسببات أمراض أخرى.

ونُشرت الدراسة في عدد آذار/ مارس من مجلة "ساينس أوف ذي توتال إنفايرنمنت".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com