مدينة المهدية التونسية
مدينة المهدية التونسيةمتداولة

المهدية.. عاصمة الفاطميين المنسية (صور)

تتربع مدينة المهدية على هضبة قليلة الارتفاع مطلّة على البحر الأبيض المتوسط، في الوسط الشرقي التونسي، وتشهد آثارها ومعالمها على مكانة المدينة على امتداد قرون، منذ تأسيس الدولة الفاطمية.

ويعود تاريخ تأسيس مدينة المهدية إلى سنة 912 ميلادية، حيث أسسها أول خليفة فاطمي، عبيد الله المهدي، الذي هاجر إليها عقب تخلّصه من حكم بني الأغلب في مدينة رقادة في القيروان، وبعد بحث وتدقيق قرر الخليفة المهدي اختيار مدينة المهدية عاصمة جديدة للدولة.

وكانت هذه المنطقة قديما تُعرف برأس أفريقيا، وكانت حينها بمثابة شبه جزيرة منيعة لها موانئ قرطاجية قديمة.

مدينة المهدية
مدينة المهديةمتداولة

وتم اختيار المهدية عاصمة للفاطميين لما تتمتع به من موقع جغرافي مميز، حيث يحيط بها البحر من ثلاث جهات، ما جعل منها حصنا منيعا متصديا للغزوات الخارجية، وأصبحت فيما بعد مركزا تجاريًّا في غاية الأهمية على مستوى الحوض المتوسط.

لكن تاريخ المدينة يبقى مجهولا طيلة الفترة السابقة للدولة الفاطمية، بالرغم من وجود عددٍ من الآثار التي تشير إلى أنها مأهولة بالسكان منذ الفترة البونية.

وتمثل "السقيفة الكحلة"، البوابة الضخمة للمدينة، أبرز معالمها، تذكّر بالماضي المجيد للمهدية التي كانت في القرن العاشر أول عاصمة للدولة الفاطمية قبل انتقالها إلى مصر وسوريا.

السقيفة الكحلة
السقيفة الكحلةمتداولة

وسُميت "السقيفة الكحلة" بهذا الاسم بسبب غرقها في الظلام حتى يبدو مدخلها أسود في وضح النهار، وهي عبارة عن رواق مغطّى يعلوه برج مهيب، وقد كان في السابق مدخلا إلى حصن لا يعبره سوى حاشية الخليفة الفاطمي، فيما أصبح اليوم سوقا تباع فيه الملابس التقليدية، ولا سيما ملابس الأعراس المطرزة وباهظة الثمن، حيث تُعرف عروس المهدية بأنها من بين الأعلى مهرا والأكثر انتقاء للملابس الفاخرة المخصصة لحفلات الأعراس في تونس.

مدينة المهدية
مدينة المهديةمتداولة

وتمثل المدينة العتيقة بالمهدية عنصرًا جاذبًا للمقبلين عليها، ولا يمكن لزائر المدينة أن ينهي جولته دون المرور نحو المقبرة البحرية، حيث القبور البيضاء البسيطة المنتشرة على مرتفع مطل على البحر، أين تربض بضعة زوارق في ميناء حُفر في الصخر قديما، وصولا إلى ميناء الصيد البحري الذي يُعد من أكبر الموانئ في تونس.

ورغم هذه المكانة التاريخية والاقتصادية لمدينة المهدية، فإن عاصمة الفاطميين لا تحظى حديثا بالاهتمام الذي كانت عليه سابقا، فهي تواجه عدة نقائص ولا تُصنف ضمن كبرى المحافظات ذات الدور الريادي في التنمية والاقتصاد، خلافا لموقعها الذي يؤهلها لأن تكون ذات مكانة أعلى.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com