رحلة عبر العصور للتعرف على قصة اختراع المكياج

رحلة عبر العصور للتعرف على قصة اختراع المكياج

يكاد يجمع المؤرخون على أن أول الشعوب استخداما لمستحضرات التجميل هم السومريون في بلاد الرافدين، والفراعنة في مصر القديمة.

وعُثر في مقابر المصريين القدماء على أدوات التجميل التي تراوحت بين أحمر شفاه مصنوع من الحشرات، وأدوات الكحل المصنوع من الرصاص والنحاس والرماد واللوز المحترق.

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز"، ارتبطت مستحضرات التجميل في ذلك العصر بمعتقدات لها علاقة بالحماية من الأرواح الشريرة، إلى جانب جمال المظهر، أو لجوانب طبية مثل منع العدوى، كما في الرصاص الذي تسبب لهم بالضرر أيضا من حيث لا يعلمون.

ثم جاء الإغريق والرومان القدماء الذين طلوا وجوههم بمساحيق تجميل صنعت من المعادن والحجارة، ثم تخلت البشرية بعد ذلك عن التفكير في التجميل قليلا حيث بدا الشحوب على وجوه نساء العصور الوسطى حتى القرن التاسع عشر؛ لأنهن استخدمن الرصاص فقط إلى جانب الخل ودهَنَّ به الأعناق والصدور.

واستخدم الصينيون الصمغ والجيلاتين لصبغ الأظافر، بينما استخدمت نساء الإغريق الرصاص الأبيض لطلاء الوجه، ومسحوق العنب للشفاه، وشعر الثيران لتجميل الحواجب، فيما استخدم اليابانيون ماء الأرز لتبييض وجوههم، واستخدموا الحناء للشعر، وكانت فتيات "الغيشا" يلونّ شفاههن بمستخلص الزعفران.

أما اليونانيون فاستخدموا الطباشير كبودرة للوجه، والحديد الأحمر للشفاه، واستخدم الهنود الحناء لصبغ الشعر، وللرسم على الأطراف في حفلات الزفاف، والتقليد ذاته مستخدم في مناطق بأفريقيا.

ومع دخول القرن العشرين، انتقلت مستحضرات التجميل إلى ما نعرفه اليوم، من أحمر شفاه وماسكارا للرموش، وطلاء الأظافر، فقد زادت شعبية المكياج مع نجوم السينما في هوليوود.

وعلى الرغم من أن العديد من النساء كن غير واثقات من جدوى وضعه علنًا، إلا أن النساء خلال عشرينيات القرن الماضي كن يقلدن مظهر الممثلات اللواتي يرونهن في الأفلام. ونتيجة لذلك، تم إنتاج وبيع كميات كبيرة من مستحضرات التجميل.

أخبار ذات صلة
بعد تشوه وجهها من التجميل.. وفاء سالم تصدم متابعيها بشكلها الجديد

وفي حين أن مستحضرات التجميل هي أمر كمالي بعض الشيء، مقارنة بحاجات الإنسان الأخرى، إلا أن تجارة مستحضرات التجميل مربحة جدا، حيث تعتبر منتجات التجميل هي المنتج رقم 57 الأكثر تداولًا في العالم.

وفي 2020، كانت أكبر مصدري منتجات التجميل هي فرنسا (9.02 مليار دولار) ، وكوريا الجنوبية (6.45 مليار دولار)، والولايات المتحدة (5.18 مليار دولار)، واليابان (4.99 مليار دولار)، وألمانيا (3.37 مليار دولار).

وعربياً، أنفقت السعوديات على مستحضرات التجميل 500 مليون دولار في 2015، بحسب الهيئة العامة للجمارك، وارتفعت النسبة إلى أكثر من مليار دولار بحلول 2018، بينما المغرب العربي الأقل استهلاكا لمستحضرات التجميل، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية.

وعالمياً، أنفق الأمريكيون في 2018 قرابة 90 مليار دولار على مستحضرات التجميل، أما الصين في المرتبة الثانية عالميا، فقد أنفق الصينيون قرابة 58 مليارا على مستحضرات التجميل.

Photographer: Hany Sharobim

وفي آسيا أيضا جاءت اليابان ثالثة في الإنفاق على مستحضرات التجميل بقرابة 36 مليار دولار في العام ذاته، وتاليا البرازيل برقم قريب من 35 مليارا.

إلى ذلك، لا يبدو أن ثقافة التجميل السائدة حاليا قد تتغير جذريا كما حدث في الأزمنة الغابرة، لكن الصيحات الجديدة ستستمر في الظهور.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com