مستشفى بوسطن للأطفال
مستشفى بوسطن للأطفالأ ف ب

دراسة: طفل من كل ثلاثة مصاب بتلف دائم في الدماغ

أظهرت دراسة جديدة أن واحداً من كل ثلاثة أطفال يتم تشخيص إصابتهم بالتهاب السحايا البكتيري يعاني من إعاقات عصبية دائمة نتيجة الإصابة، حسب تقرير نشرته صحيفة "نيوزويك" الأمريكية.

والتهاب السحايا يحدث في طبقات الأنسجة التي تحيط بالدماغ والحبل الشوكي، بسبب عدوى ناجمة عن بكتيريا أو فيروس، رغم أن العدوى البكتيرية تعتبر عادة أكثر خطورة.

والواقع أن التهاب السحايا البكتيري يمكن أن يهدد الحياة ويتطلب رعاية طبية فورية.

وفي الولايات المتحدة، يتم تشخيص نحو واحد من كل 100 ألف شخص (ما يعادل 3 آلاف) بالتهاب السحايا البكتيري كل عام، أغلبهم من الأطفال، وفقاً لمستشفى بوسطن للأطفال. 

ويمكن لالتهاب السحايا البكتيري أن يسبب ضرراً دائماً في الدماغ حتى لو عومل بشكل فعال بالمضادات الحيوية، بما في ذلك فقدان السمع والأمراض العصبية.

ووفقا لدراسة جديدة، نشرت في مجلة "شبكة الجامعة المفتوحة"، يصاب واحد من كل ثلاثة أطفال بإعاقات دائمة.

أخبار ذات صلة
35 وفاة إثر تفشٍ‭ ‬غامض لالتهاب السحايا في المكسيك

ويقول فيديريكو ايوفينو، وهو أستاذ مساعد في علم الأحياء المجهرية الطبية في معهد كارولينسكا في السويد، وأحد مؤلفي الدراسة الحالية: "عندما يتأثر الأطفال، تتأثر الأسرة بأكملها".

وأضاف في بيان: "إذا كان طفل في الثالثة من عمره عاجزاً عن الابتلاع، أو يعاني من عجز حركي، أو ضعف أو فقد بصره أو سمعه، فإن هذه الإعاقات ترافقه مدى الحياة لتصبح عبئاً كبيرا على الفرد والمجتمع على حد سواء، لأن المتضررين يحتاجون إلى دعم ورعاية صحية لبقية حياتهم."

ومن خلال تحليل البيانات المستمدة من سجل الجودة السويدي بشأن التهاب السحايا البكتيري من عام 1987 إلى عام 2021، تمكن الفريق من مقارنة أكثر من 3500 حالة إصابة في مرحلة الطفولة مع ما يزيد قليلا على 32 ألف حالة مراقبة متطابقة بين السكان.

وعلى مدى 23 سنة، رأى الفريق أن الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالتهاب السحايا البكتيرية كانوا أكثر عرضة باستمرار للإصابة بإعاقات عصبية، مثل الإعاقة الإدراكية، أو فقدان البصر أو السمع، أو الإعاقة الحركية، أو الاضطرابات السلوكية، أو الأضرار الهيكلية التي تلحق بالرأس. وهذا يعني أن واحداً من كل ثلاثة أشخاص كانوا مصابين وهم في مرحلة الطفولة، مقارنة بواحد من كل 10 أشخاص لم يصابوا.

وهذه هي الدراسة الأولى لتقييم تأثير التهاب السحايا البكتيري على السكان بهذه الطريقة، كما يقول الباحثون. وباستخدام هذه البيانات، يأمل الباحثون في تسريع البحوث في العلاجات واستراتيجيات الوقاية من هذه العدوى المتغيرة للحياة.

وأضاف أحد الباحثين: "نحن نحاول تطوير العلاجات التي يمكن أن تحمي الخلايا العصبية في الدماغ خلال بضعة أيام. لدينا الآن نتائج واعدة جداً من الخلايا العصبية البشرية من خلال تطبيق العلاجات على نماذج الحيوانات. ونأمل أن نقدمها للمرضى في العيادة في غضون السنوات القليلة القادمة".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com