5 أزمات في حفل الأوسكار هذا العام

5 أزمات في حفل الأوسكار هذا العام

المصدر: خالد محمد - إرم نيوز

يقام فجر الإثنين، حفل توزيع جوائز الأوسكار، في دورته الـ 89، وهو المهرجان الذي يتابعه الملايين حول العالم كل عام.

وتختلف دورة هذا المهرجان، إذ أنه الأول في ظل رئاسة دونالد ترامب للولايات المتحدة، المتهم بالعنصرية ضد المسلمين، ومن هنا لم يكن غريبا أن يقام الحفل في ظل عدد من الأزمات.

التعصب

استنكر صناع الأفلام الخمسة الناطقة بلغات أجنبية والمرشحة للحصول على جوائز الأوسكار، أمس الأول الجمعة، ما وصفوه بـ“مناخ التعصب“ بالولايات المتحدة.

وعبر مخرجون من إيران والسويد وألمانيا والدنمارك وأستراليا عن هذا الرأي في بيان، فيما حضر المئات تجمعًا قبل إعلان جوائز الأوسكار فجر الغد.

وأتى هذا البيان وكذلك التجمع في ”بيفرلي هيلز“ عقب حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمنع السفر إلى الولايات المتحدة من مواطني 7 دول إسلامية.

وقال المخرجون في بيانهم ”بصرف النظر عمن سيفوز بجائزة الأكاديمية لأحسن فيلم ناطق بلغة أجنبية، نرفض التفكير في الحدود، ونهدي هذه الجائزة لكل الأشخاص والفنانين والصحافيين والنشطاء الذين يعملون على تعزيز الوحدة والتفاهم، والذين يدعمون حرية التعبير والكرامة الإنسانية“.

مقاطعات

يقاطع عدد من كبار الفنانين هذه الدورة من المهرجان، منهم المخرج الإيراني الشهير أصغر فرهادي، احتجاجًا على حظر ترامب السفر من 7 دول ذات أغلبية مسلمة.

وشجب فرهادي في حديث له موقف هؤلاء السياسيين الذين قال إنهم ”يحاولون الترويج للكراهية بل خلق الانقسامات بين الثقافات والتقاليد والجنسيات“.

غياب ”الخوذ البيضاء“

تغيب منظمة ”الخوذ البيضاء“ أو قوات الدفاع المدني في سوريا، عن المشاركة في حفل توزيع جوائز الأوسكار، بسبب ضغط العمل نتيجة عمليات القصف الجوي على أحياء عدة في دمشق ودرعا وحمص.

وقال رئيس منظمة ”الخوذ البيضاء“ رائد صالح إنه منهمك بمتابعة ما يجري على الأرض كإدارة عمليات الإسعاف وتأمين الآليات.

وكان يفترض أن يسافر صالح وخالد الخطيب -مسعف وثّق بكاميراته العديد من عمليات الإنقاذ والمشاهد المروعة في سوريا- إلى الولايات المتحدة للمشاركة في حفل توزيع جوائز الأوسكار بعد ترشيح فيلم عن المنظمة لجائزة أفضل فيلم وثائقي قصير بعنوان ”الخوذ البيضاء“.

غضب المخرجات

شن عدد من نجوم هوليوود هجومًا عنيفًا على أعضاء الأكاديمية، الذين وصل عددهم لـ 600 عضو، بسبب خلو ترشيحات أفضل مخرج من أسماء مخرجات سيدات، وهو ما اعتبره البعض عنصرية ضد المرأة.

زيادة الرسوم

فرضت أكاديمية العلوم والفنون المانحة لجوائز الأوسكار رسومًا مالية، للمرة الأولى، لمنح رخصة للمحطات والشبكات التلفزيونية التي ترغب في النقل بصورة مباشرة من أمام السجادة الحمراء، لفعاليات الدورة الـ89 من الأوسكار وإجراء مقابلات مع النجوم، حسبما أكدت بعض المواقع.

الرسوم تتراوح ما بين 75 ألفًا، ونصف مليون دولار، وهذه الخطوة تأتي كمحاولة من الأكاديمية لجمع 400 مليون دولار لبناء متحف للأفلام في لوس أنجلوس، علمًا أن الأكاديمية أعادت التعاقد مع شبكة ABC التي تبث الحفل منذ العام 1976 الصيف الماضي، بحيث تدفع الشبكة للأكاديمية ما يقارب الـ 100  مليون دولار سنويًا، على أن يكون لها الحق في نقل الحفل حتى عام 2028.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة