أحد رجال الشرطة في البلدة الإسبانية عند محاصرة منزل الجد قبل جريمته
أحد رجال الشرطة في البلدة الإسبانية عند محاصرة منزل الجد قبل جريمتهغيتي

حزنًا على وفاة زوجته وابنته.. يقتل حفيديه ثم ينتحر

ضربت مأساة بلدة إسبانية صغيرة بعد أن قتل متقاعد حفيديه، البالغين من العمر 10 و 13 عامًا، قبل أن يطلق النار على نفسه، وذلك بعد شهرين من وفاة زوجته وابنته في حادث أثناء قيادته للسيارة.

وذكرت صحيفة "الديلي ميل" أن الشرطة حاصرت منزل الرجل، البالغ من العمر 72 عاما، بعد أن تحصن فيه الليلة الماضية.

تم العثور على جثث الثلاثة صباح اليوم الإثنين في غرف مختلفة بالمنزل في هويتور تاجار - وهي بلدة بالقرب من مدينة غرناطة جنوب إسبانيا – عندما اقتحم الضباط البيت.

وقالت مصادر قريبة من التحقيق إن أحد الأطفال أصيب بطلق ناري، وتعتقد أن الآخر قد يكون تعرض للاختناق.

ويعمل محققو الحرس المدني على النظرية القائلة بأن المتقاعد أطلق النار على نفسه باستخدام نفس السلاح الناري الذي يعتقد أنه استخدمه على أحد أحفاده بعد أن أنهى حياة الطفل الآخر.

وتبين أن الرجل كان يقود سيارة اصطدمت بجدار عند مدخل نفق على الطريق في 19 مارس/آذار الماضي، فقد على إثره زوجته وابنته، والدة الطفلين اللذين عثر عليهما ميتين هذا الصباح.

وكان الأطفال أيضا في السيارة التي تحطمت. ويُعتقد أن أحدهم أصيب بكسر في ساقه في الحادث وكان لا يزال يرتدي جبيرة من الجبس.

وأعلن عمدة هويتور تاجار، فرناندو ديلجادو، الحداد لمدة ثلاثة أيام في البلدة وعلق اليوم الأخير من مهرجان محلي.

وقال في بيان: "نود أن ننقل حزننا في هذا الوقت، ونقدم كل دعمنا وتعازينا لأسر المتضررين".

وفي الساعة العاشرة مساء أمس الأحد يوم الجريمة، احتشد رجال الشرطة والأمن عند منزل الجد، بعد أن تلقوا تقارير عن أنه يحمل بندقية صيد مرخصة وقد تحصّن في منزله مع أحفاده.

ويقال إنه تشاجر مع صهره، الذي كان يُعالج اليوم من قبل المسعفين من الصدمة.

وذكرت تقارير محلية أن الجد أخبر رجال الشرطة في حوالي الساعة الخامسة صباحًا هذا اليوم أنه سيتوقف عن التحدث إليهم لأنه كان عليه إعداد الأطفال للمدرسة.

وقرر ضباط مسلحون اقتحام العقار بعد أن فشل الصغار وجدّهم في الحضور في الوقت الذي كان من المتوقع أن يغادروا فيه إلى المدرسة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com