القرود العواءة
القرود العواءةأ ف ب

موجة حر قاسية في المكسيك تدفع القردة للتساقط عن الأشجار ميتة (صور)

عثر على ما لا يقل عن 83 من القرود العوَّاءة (الزَيَّاط)، المعروفة بأصواتها الصاخبة، ميتة في ولاية تاباسكو على ساحل خليج مكسيكو سيتي، وتم إنقاذ غيرها من قبل السكان، بما في ذلك خمسة تم نقلها إلى طبيب بيطري محلي.

وقال الطبيب يرجيو فالينزويلا: "لقد وصلت القرود في حالة حرجة، تعاني من الجفاف والحمى، كانت تعرج مثل الخرق، لقد كانت ضربة شمس".

وفي حين ارتبطت موجة الحر القاسية في المكسيك بوفاة ما لا يقل عن 26 شخصًا منذ مارس، يقول الأطباء البيطريون وعمال الإنقاذ إنها قتلت العشرات وربما المئات من القرود العواءة.

وفي بلدة تيكولوتيلا بولاية تاباسكو، بدأت القرود الميتة في الظهور يوم الجمعة، بالتزامن مع وصول فرقة إطفاء وإنقاذ محلية متطوعة مع خمسة من القرود في صندوق الشاحنة.

عادة ما تكون قرود العواء مخيفة جدًا، فهي ذات عضلات قوية، ويمكن أن يصل طولها إلى حوالي 2 قدم (60 سم)، مع ذيول طويلة، ولها فك كبير ومجموعة مخيفة من الأسنان والأنياب. لكن في الغالب، زئيرها الشبيه بالأسد، والذي يتناقض مع حجمها، هو ما تشتهر به.

وقال فالينزويلا، يوم الاثنين: "لقد طلب المتطوعون المساعدة، وسألوني عما إذا كان بإمكاني فحص بعض الحيوانات التي كانت في شاحنتهم، أخبروني أنهم لا يملكون أي أموال، وسألوني إذا كان بإمكاني القيام بذلك مجانًا".

قام الطبيب البيطري بوضع الثلج على أيدي القرود وأقدامها الصغيرة الضعيفة، وربطها بالتنقيط الوريدي المحتوي على الشوارد.

وحتى الآن، يبدو أن القرود في تحسن. وبعد أن كانت متعبة ويمكن التعامل معها بسهولة، أصبحت الآن في أقفاص في مكتب فالينزويلا. وقال: "إنها تتعافى. وأصبحت عدوانية. إنها تعض مرة أخرى"، مشيرا إلى أن هذه علامة صحية بالنسبة لهذه المخلوقات.

معظمها ليس محظوظًا. وأحصى عالم الأحياء البرية، جيلبرتو بوزو، حوالي 83 حيوانًا ميتًا على الأرض تحت الأشجار. وقال: "لقد كانت تتساقط من الأشجار مثل التفاح. كانت في حالة جفاف شديد، وتوفيت في غضون دقائق، حتى أن السقوط من عشرات الأمتار يسبب أضرارًا إضافية غالبًا ما تقضي على القرود".

ويعزو بوزو الوفيات إلى تضافر عدة عوامل، بما في ذلك الحرارة المرتفعة والجفاف وحرائق الغابات وقطع الأشجار؛ ما يحرم القرود من الماء والظل والفاكهة التي تأكلها.

بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون في ولاية تاباسكو المليئة بالمستنقعات والمغطاة بالغابات، فإن قرد العواء له رمزيته، إذ تخبرهم القرود بالوقت عن طريق العواء عند الفجر والغسق.

وقال بوزو: إن السكان المحليين حاولوا مساعدة القرود التي يرونها حول مزارعهم. لكن ذلك قد يكون سلاحاً ذا حدين؛ إذ إن الناس تأثروا وهرعوا لمساعدة الحيوانات، وقدموا لها الماء والفاكهة. إنهم يريدون الاعتناء بها، خاصة صغار القرود، وتبنيها، لكن للحقيقة فإن أطفال القرود حساسون للغاية، ولا يمكن أن يكونوا في منزل توجد فيه كلاب أو قطط، لأن لديهم مسببات أمراض يمكن أن تكون قاتلة للقرود العواء"، مشدداً على ضرورة إعادة تأهيل القرود، ومن ثم إطلاق سراحها في البرية.

بحلول 9 مايو، سجلت تسع مدن على الأقل في المكسيك درجات حرارة قياسية، فقد سجلت سيوداد فيكتوريا، في ولاية تاماوليباس الحدودية، درجة حرارة حارقة بلغت 117 فهرنهايت (47 درجة مئوية).

ومع هطول أمطار أقل من المتوسط في جميع أنحاء البلاد تقريبًا حتى الآن هذا العام، تجف البحيرات والسدود، وتنضب إمدادات المياه، واضطرت السلطات إلى نقل المياه بالشاحنات لكل شيء، بدءًا من المستشفيات إلى فرق مكافحة الحرائق. وساهمت المستويات المنخفضة في السدود الكهرومائية في انقطاع التيار الكهربائي في بعض أجزاء البلاد.

ويشعر المستهلكون بالحرارة أيضًا. يوم الاثنين، قالت سلسلة متاجر OXXO، الأكبر على مستوى البلاد، إنها تقصر مشتريات الثلج على حقيبتين أو ثلاثة أكياس فقط لكل عميل في بعض الأماكن.

لكن بالنسبة للقردة، فالمسألة ليست مسألة راحة، بل مسألة حياة أو موت.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com