ريال مدريد متوجا بدوري أبطال أوروبا للمرة 15
ريال مدريد متوجا بدوري أبطال أوروبا للمرة 15رويترز

السادسة عشر مسألة وقت.. إشارات على سيطرة مطلقة لريال مدريد

ريال مدريد لاعب رسمي في ريال مدريد

أعلن ريال مدريد بشكل رسمي، بعد سنوات من المحاولة عن ضم كيليان مبابي إلى صفوفه، قادمًا من باريس سان جيرمان في صفقة انتقال حر.

تلك الصفقة تحديدًا ستأخذ ريال مدريد إلى مستوى آخر تمامًا في ظل السيطرة الموجود فعلًا من النادي الملكي على البطولات أخيرًا.

مبابي لاعب لا خلاف على قيمته، لكنه لن يكون وحده السبب في السيطرة المطلقة القادمة في الطريق بلون ريال مدريد.

دعونا فيما يلي نستعرض بجوار مبابي أسباب وإشارات تجعل سيطرة ريال مدريد في السنوات القادمة أمرًا واقعًا:

قوة الملكي الحالية

ريال مدريد بالفعل هو أحد أقوى الفرق على الساحة الأوروبية في الوقت الحالي، إن لم يكن أقواها على الإطلاق.

وجود لاعب مثل فينيسيوس جونيور بكل ما أضافه له كارلو أنشيلوتي من ثقل وقدرات في التحكم في نفسه وفي كرته، منح الملكي قفزة نوعية في خط الهجوم، بعد رحيل كريستيانو رونالدو وكريم بنزيما.

ومع ضم جود بيلينجهام في الصيف الماضي، أضاف ذلك أكثر إلى قوة النادي الملكي الذي أصبح شبه لا يقهر وخرج بموسم كامل دون هزائم أمام جميع المنافسين إلا أتلتيكو مدريد.

ضعف الخصوم

ريال مدريد لا يجد منافسا على المستوى المحلي في ظل حالة التدهور التي يعاني منها برشلونة على المستوى المادي والفني.

الفريق الكتالوني غير مستقر، وأتلتيكو مدريد لا يقدم مستويات ثابتة في طريقه نحو منافسة ريال مدريد، وجيرونا هو مجرد حالة ظهرت ولن تستمر طويلًا.

أما أوروبيًا فالمنافسون محدودون للغاية ومن الممكن بسهولة أن يتم حصرهم في مانشستر سيتي، الفريق الوحيد القادر على إيقاف ريال مدريد، لكنه لديه مشاكله الخاصة بجداول مبارياته في إنجلترا وضعف شخصيته عندما يأتي الأمر عند دوري أبطال أوروبا، بالرغم من تحقيقهم للقب من قبل.

قيمة مبابي

ما سيضيفه كيليان مبابي إلى هجوم ريال مدريد هو أمر يتطلع إليه كل عاشق لكرة القدم، فالنادي الملكي لديه قوة هجومية كبيرة بالفعل.

صحيح ريال مدريد ليس مثاليًا، ولا توجد مثالية في الحياة، لكن بضم كيليان مبابي قد يقترب النادي الملكي لمكان لم يقترب منه أحد في التاريخ.

مبابي يملك كل الصفات التي تجعله ينجح في ريال مدريد فنيًا وذهنيًا، ومن المؤكد أن جماهير الملكي تتطلع من الآن لمشاهدته يلعب رسميًا لهم.

قوة شخصية نادرة

العامل الأخير الذي سيجعل السادسة عشر تخضع لريال مدريد قريبًا للغاية وسيمنح الملكي سيطرة مطلقة على البطولات في الفترة المقبلة سيكون قوة شخصية الفريق.

ريال مدريد لا يهتز لو تأخر في النتيجة، ولا يتأثر بأي عوامل خارجية، ورأينا ذلك ضد مانشستر سيتي عدة مرات وبايرن ميونخ في اللحظات الأخيرة، وتكرر ذلك الأمر في المواسم الماضية كثيرًا.

الآن أصبح ظهور شخصية ريال مدريد النادرة أمرًا معتادًا، ونمطا مكررا بالتحديد في مباريات دوري أبطال أوروبا.

كل ذلك وأكثر يجعل من ريال مدريد فريقًا يجب أن تهابه فرق أوروبا كلها لسنوات مقبلة، وتخشى أن تمتد سيطرته على البطولات لعقد كامل قادم على الأقل.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com