أتلتيكو مدريد يسعى لاستعادة لمسته التهديفية أمام برشلونة

أتلتيكو مدريد يسعى لاستعادة لمسته التهديفية أمام برشلونة

بعد تعرضه لانتكاستين في غضون أسبوع واحد سيسعى أتلتيكو مدريد لتجنب مزيد من العثرات عندما يحل ضيفًا يوم السبت المقبل على المتصدر برشلونة في مواجهة تجمع بين فريقي الصدارة في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم في ملعب نو كامب.

وكان أتليتيكو مدريد الذي فاز بلقب الدوري الإسباني على نفس الملعب قبل عامين فقد صدارة البطولة لصالح النادي الكتالوني مطلع الأسبوع الحالي قبل أن يخرج من كأس ملك إسبانيا في دور الثمانية إثر الهزيمة أمام سيلتا فيجو أمس الأربعاء.

وإذا فاز فريق المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني على برشلونة حامل اللقب فإنه سيعود للصدارة من جديد لكن معدل تهديفه تراجع في الآونة الأخيرة وهذا واقع لا يمكن تجاهله.

وفشل أتليتيكو مدريد في هز شباك إشبيلية مطلع الأسبوع الحالي في الدوري عندما سدد لاعبوه أربع مرات فقط على المرمى من إجمالي 21 تسديدة والآن سيتعين عليه مواجهة القوة الهجومية الضاربة لبرشلونة والمتمثلة في الثلاثي ليونيل ميسي ونيمار ولويس سواريز.

وقال جابي فرنانديز مدافع أتليتيكو مدريد للصحفيين: ”من الواضح أن الفرق الأكثر كفاءة في مواجهة المرمى هي التي تحقق الفوز بالمباريات وهدفنا الأول في الوقت الحالي هو تحسين أداءنا (أمام المرمى).“

وأضاف اللاعب قوله: ”الخروج من الكأس يمثل انتكاسة لأن هدفنا هو المنافسة وبكل قوة على كل الألقاب ونأمل ألا يكون لهذا تأثير على مباراتنا في الدوري في مواجهة برشلونة.“

وأكد فرنانديز: ”سندخل المباراة من أجل تحقيق الفوز وهي مواجهة كبيرة يسعى الكل للظهور فيها.“

وبسبب تعادل أتليتيكو مدريد على أرضه بدون أهداف أمام إشبيلية تقدم برشلونة الذي لعب مباراة أقل للمركز الأول متفوقًا بفارق الأهداف بعد فوزه خارج أرضه على مالاجا.

وفي مباراة العودة في الكأس أمام سيلتا فيجو أمس فشل أتلتيكو مدريد في خلق الكثير من الفرص وخسر 3/2 رغم استحواذه على الكرة كثيرًا.

وبالغ أتلتيكو مدريد في الاعتماد على أنطوان جريزمان الذي أحرز هدفه رقم 19 هذا الموسم في مواجهة سيلتا فيجو في حين جاء أداء جاكسون مارتينيز مخيبا للآمال بعد فشله في هز الشباك في أخر 10 مباريات.

ورغم أن برشلونة لم يكن في أفضل حالاته إلا أنه لا يزال بوسعه الاعتماد على تألق ثلاثي الهجوم القادم من أمريكا الجنوبية في أصعب الأوقات.

وأحرز الأرجنتيني ميسي هدف الفوز خلال أداء متواضع في مواجهة مالاجا السبت الماضي في حين هز نيمار وسواريز الشباك عندما قلب برشلونة تأخره ليهزم أتليتيك بيلباو في الكأس أمس الأربعاء.

وفي الوقت نفسه انتهى شهر العسل بالنسبة لزين الدين زيدان مدرب ريال مدريد بتعادل فريقه 1/1 خارج أرضه مع ريال بيتيس.

ويحتل ريال مدريد المركز الثالث في الترتيب متخلفًا بأربع نقاط عن ثنائي المقدمة وسيلتقي يوم الأحد مع إسبانيول وهو بذلك يملك فرصة كبيرة لتقليص الفارق بينه وبين أحد الفريقين اللذين يسبقانه في القائمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com