إشبيلية يعرقل أتلتيكو مدريد ويحرمه من الانفراد بالصدارة – إرم نيوز‬‎

إشبيلية يعرقل أتلتيكو مدريد ويحرمه من الانفراد بالصدارة

إشبيلية يعرقل أتلتيكو مدريد ويحرمه من الانفراد بالصدارة

مدريد – تغلب إشبيلية على النقص العددي في صفوفه وأوقف الانتصارات المتتالية لأتلتيكو مدريد في الدوري الإسباني لكرة القدم وحرمه من الانفراد بصدارة جدول المسابقة إثر تعادله السلبي مع مضيفه أتلتيكو مدريد اليوم الأحد في المرحلة الحادية والعشرين من المسابقة والتي شهدت اليوم أيضًا فوزًا كبيرًا 5/2 لأتلتيك بلباو على إيبار.

على إستاد ”فيسنتي كالديرون“ في العاصمة الإسبانية مدريد ، سقط أتلتيكو مدريد في فخ التعادل السلبي ليرفع رصيده إلى 48 نقطة في المركز الثاني بفارق الأهداف فقط خلف برشلونة حامل اللقب ومتصدر جدول المسابقة والذي تتبقى له مباراة مؤجلة فيما رفع إشبيلية رصيده إلى 33 نقطة في المركز السابع.

وقدم أتلتيكو مدريد مباراة قوية وسيطر على مجريات اللعب في معظم فترات اللقاء لكنه فشل في هز الشباك أمام قوة وبسالة دفاع إشبيلية رغم النقص العددي في صفوف الضيوف بعد طرد فيكتور فيتولو في الدقيقة 61 لنيله الإنذار الثاني في المباراة بسبب الخشونة.

وبدأت المباراة بنشاط هجومي ملحوظ من الفريقين وسعى إشبيلية لمباغتة مضيفه بهدف مبكر ولكن هجمات الفريقين اتسمت بالعشوائية والارتباك وعدم الفعالية لتضيع الفرص تباعا وسط يقظة المدافعين.

ونال أوجوستو فيرنانديز لاعب أتلتيكو إنذارًا مبكرًا للخشونة مع فيكتور فيتولو في الدقيقة الخامسة من المباراة.

بمرور الوقت ، مالت الكفة تدريجيًا لفريق أتلتيكو مدريد الذي أصبح الأكثر سيطرة على مجريات اللعب والأكثر هجومًا بعدما امتص حماس إشبيلية في بداية المباراة.

وشهدت الدقيقة 14 هجمة سريعة لأتلتيكو مدريد وصلت منها الكرة إلى ساول نيجويز الذي سدد الكرة صاروخية من حدود منطقة الجزاء ولكنها ذهبت في الشباك من الخارج على يمين الحارس سيرخيو ريكو.

وواصل أتلتيكو مدريد محاولاته الهجومية في الدقائق التالية وسط تراجع واضح في أداء إشبيلية عما كان في بداية المباراة.

وشن خوانفران هجمة رائعة من الناحية اليمنى في الدقيقة 25 ومرر الكرة عرضية زاحفة وقابلها الفرنسي أنطوان جريزمان مهاجم أتلتيكو مدريد بتسديدة مباشرة وهو على بعد خطوات من المرمى ولكن الكرة ذهبت خارج المرمى.

ولعب كوكي تمريرة رائعة في الدقيقة 31 وصلت منها الكرة أمام لوسيانو فيتو وهو على بعد خطوات من مرمى إشبيلية ولكنه لعبها خارج المرمى تحت ضغط الدفاع وطالب الحكم بضربة ركنية بدعوى أن المدافع هو من أخرجها لكن الحكم أشار باحتسابها ضربة مرمى.

وشهدت الدقيقة 33 فرصة خطيرة أخرى لأتلتيكو مدريد عندما وصلت الكرة على رأس جودين على حدود منطقة جزاء إشبيلية ليهيئها اللاعب لزميله جريزمان المندفع أمام حلق المرمى بجوار القائم الأيمن ولكنه لعبها خارج المرمى لتضيع فرصة خطيرة للغاية من أصحاب الأرض.

ورد إشبيلية بهجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 36 وسلت منها الكرة إلى سيرخيو إسكوديرو في الناحية اليسرى حيث مررها عرضية رائعة لتصل إلى زميله الأرجنتيني إيفر بانيجا الذي هيأ الكرة لنفسه ثم سددها من حدود المنطقة ولكنها ارتطمت باللاعب ساول نيجويز وذهبت ساقطة (لوب) لتمر فوق العارضة مباشرة إلى ركنية لم تستغل جيدا.

وواصل أتلتيكو مدريد محاولاته الهجومية في الدقائق الأخيرة من الشوط لكنه اصطدم بالدفاع المتكتل والمنظم من الضيوف لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

واستأنف أتلتيكو مدريد محاولاته الهجومية في الشوط الثاني ولكنه اصطدم مجددًا بالدفاع المتكتل والمنظم من إشبيلية.

كما فشلت محاولات أتلتيكو مدريد في هز الشباك من التسديدات القوية التي أطلقها لاعبو الفريق من خارج منطقة الجزاء.

وتأزم موقف إشبيلية في الدقيقة 61 بطرد فيتولو لنيله الإنذار الثاني في المباراة بسبب الخشونة مع فيتو إثر محاولة الأخير لاختراق منطقة الجزاء من الناحية اليسرى.

كما شهدت الدقيقة التالية طرد أوناي إيمري المدير الفني لإشبيلية بسبب اعتراضاته على قرارات التحكيم.

وأنذر الحكم اللاعب يانيك كاراسكو نجم أتلتيكو مدريد في الدقيقة 63 للخشونة مع جريجورز كريتشوياك.

وواصل أتلتيكو مدريد محاولاته الهجومية في الدقائق التالية ولكن دفاع إشبيلية ظل على صموده رغم النقص العددي في صفوف الفريق لتتوتر أعصاب لاعبي أتلتيكو مدريد بمرور الوقت ويفتقد الفريق للتركيز المطلوب في هجماته.

وشهدت الدقيقة 75 فرصة خطيرة لإشبيلية وارتباك أمام مرمى أتلتيكو مدريد ولكن الكرة ذهبت خارج الملعب لتضيع فرصة خطيرة من الضيوف.

ورد جابرييل فيرنانديز أريناس نجم أتلتيكو مدريد بتسديدة صاروخية من مسافة بعيدة في الدقيقة 82 تصدى لها سيرخيو ريكو ولكنه نال إنذارًا لإضاعة الوقت.

وتوالت الفرص الضائعة من أتلتيكو مدريد في نهاية المباراة ليحافظ دفاع إشبيلية على التعادل السلبي ويحصد الفريق نقطة غالية خارج ملعبه.

وسجل أرتيز أدوريز هدفين ليقود أتلتيك بلباو إلى تحويل تأخره بهدف نظيف لفوز كبير 5/2 على ضيفه إيبار في وقت سابق اليوم بنفس المرحلة.

واستعاد أتلتيك بلباو اتزانه بعد هزيمتين متتاليتين كانت ثانيها ثقيلة للغاية أمام برشلونة صفر / 6 وحقق الفريق الفوز الأول له في آخر أربع مباريات خاضها بالمسابقة ليرفع رصيده إلى 31 نقطة ويتقدم للمركز الثامن فيما تجمد رصيد إيبار عند 33 نقطة في المركز السادس.

وتقدم إيبار بهدف مبكر سجله بورخا باستون في الدقيقة الرابعة ورد أتلتيك بلباو بثلاثة أهداف في الشوط الأول أحرزها أدوريز وسابين ميرينو وإيمريك لابورت في الدقائق 12 و27 و40 لينهي الشوط الأول لصالحه 3 / 1 .

وفي الشوط الثاني ، جدد باستون آمال إيبار بتسجيل الهدف الثاني له وللفريق من ضربة جزاء في الدقيقة 50 ولكن أتلتيك بلباو رد بهدفين أحرزهما أدوريز في الدقيقة 52 وماورو دوس سانتوس نجم إيبار عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 80 .

وأهدر ديبورتيفو لاكورونا فرصة ذهبية لاستعادة نغمة الانتصارات  واستقبلت شباكه هدف التعادل 1/1 مع ضيفه فالنسيا في الوقت القاتل لتكون المباراة الخامسة على التوالي التي يفشل خلالها في تحقيق الفوز.

وأنقذ المخضرم ألفارو نيجريدو فريقه فالنسيا من الهزيمة وسجل له هدف التعادل بضربة رأس قاتلة في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للمباراة بعدما تقدم ديبورتيفو لاكورونا بهدف سجله لوكاس بيريز مارتينيز في الدقيقة 27 .

ورفع ديبورتيفو لاكورونا رصيده إلى 29 نقطة في المركز التاسع بعدما حقق اليوم التعادل الثاني له على التوالي والثالث في آخر خمس مباريات خاضها في المسابقة فيما ارتفع رصيد فالنسيا إلى 25 نقطة في المركز الحادي عشر حيث كان التعادل اليوم هو السابع له مقابل ثلاث هزائم في آخر عشر مباريات خاضها بالمسابقة ولم يحقق فيها أي فوز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com