رياضة

4 عوامل تقرب الجزيرة الإماراتي من درع الدوري
تاريخ النشر: 06 فبراير 2017 8:10 GMT
تاريخ التحديث: 06 فبراير 2017 8:21 GMT

4 عوامل تقرب الجزيرة الإماراتي من درع الدوري

الفريق حقق طموحه بحصد النقاط، رغم تراجع قوته التهديفية في المباراتين الأخيرتين.

+A -A
المصدر: متابعات - إرم نيوز

يسير فريق الجزيرة الإماراتي بخطى ثابتة نحو حسم لقب الدوري على الرغم من بقاء 9 جولات، وهناك مؤشرات لحسمه اللقب الأغلى.

أولًا: تمسكه بصدارة قائمة الترتيب منذ 45 يومًا، ثانيًا: توسيع الفارق بـ7 نقاط مع أقرب منافسيه العين، والذي يليه في الترتيب بـ 37 نقطة، ثم الوصل 36، والأهلي 35.

ثالثًا: فخر أبوظبي الفريق الوحيد الفائز بـ 14 مباراة وتعادلين بينما خسر مباراة وحيدة أمام النصر على مدار 17 جولة، رابعًا: تقليل المدير الفني تين كات ومسؤولي النادي من استمرار الفريق في القمة، وكونه الأقرب إلى درع الدوري، بغرض إبعاد لاعبيهم عن الضغط الإعلامي والتركيز فقط في جمع النقاط، وتبقى كلمة السر في 4 مواجهات صعبة تنتظر الجزيرة مع، الأهلي، العين، الشباب، النصر، مع الحذر الشديد واحترام الـ 5 فرق والتي تلي السابقين في القوة، وفقا لما ذكرته صحيفة ”الجزيرة“.

وبنظرة عامة على الفريق فإنه حقق طموحه بحصد النقاط، رغم تراجع قوته التهديفية في المباراتين الأخيرتين أمام الشارقة والتي فاز فيها 1 – 0 وأخيرًا اتحاد كلباء بنفس النتيجة.

وبالعودة إلى المباراة أهدر فخر أبوظبي العديد من فرص التهديف بأقدام علي مبخوت وليوناردو، وفي المقابل لم يكن كلباء صيدًا سهلًا بل قدم مستوى لافتًا،وأحرج الجزيرة في أكثر من كرة خطرة، بالرغم من غياب أبرز مهاجميه سياو وكونيه.

ووصف الهولندي تين كات حفاظ فريقه على قمة ترتيب الدوري، بأنه حلم جميل لا يرغب شخصيًا في الاستيقاظ منه، وفي الوقت نفسه أكد أن الطريق ما زال طويلًا، وأن الصعوبات تفرض نفسها على الفريق من جولة إلى أخرى في ظل منافسة شرسة بين جميع الفرق.

ولم يبد تين كات رضاءه الكامل عن مستوى لاعبيه، وقال: ”من المفترض أن نخرج فائزين بخماسية نظرًا للفرص المؤكدة التي صنعت، لكنها لم تستغل واكتفينا بتسجيل هدف وحيد، الشوط الأول لم يكن الفريق جيدًا، لكنه عاد وقدم مستوى جيدًا وصنع فرصًا مهمة في الشوط الثاني“.

وطالب مدرب الجزيرة اتحاد الكرة ولجنة دوري الخليج العربي بمراجعة حساباتها بشأن أجندة الموسم ومواعيد المباريات، إذا أرادت أن تتقدم كرة الإمارات، خصوصًا فيما يتعلق بالفوز بالبطولة الآسيوية، موضحًا أن فريقه من الممكن أن يلعب 3 مباريات في 10 أيام ثم يعود ويخوض مباراة واحدة في أسبوع، بالإضافة أن بطولة أبطال آسيا تنظر الفريق بعد 16 يومًا تقريبًا، كما أن المنتخب الوطني سيواجه اليابان في مارس المقبل، والمتوقع أنه يستدعي علي مبخوت وخصيف، وخلفان مبارك، ومحمد فوزي، وربما فارس جمعة وبذلك يفقد الفريق أهم عناصره الأساسية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك