البرازيلي كايو كانيدو يلمح إلى رحيله عن الوصل الإماراتي نهاية الموسم الحالي – إرم نيوز‬‎

البرازيلي كايو كانيدو يلمح إلى رحيله عن الوصل الإماراتي نهاية الموسم الحالي

البرازيلي كايو كانيدو يلمح إلى رحيله عن الوصل الإماراتي نهاية الموسم الحالي

المصدر: فريق التحرير

كشفت تقارير صحفية أن البرازيلي كايو كانيدو، لاعب نادي الوصل الإماراتي، اتخذ قراره النهائي بالرحيل عن الفريق، بعد 5 مواسم قضاها مع ”الإمبراطور“.

ووفقًا لما ذكرته صحيفة ”الاتحاد“ يوم الأحد، فإن اللاعب في انتظار موافقة مجلس إدارة النادي على تلبية رغبته مع ختام الموسم الحالي، رغم استمرار عقده إلى نهاية موسم 2020 -2021.

ورفض كايو المزايدة على موقفه، وأعلنها صريحة عقب ”الخسارة 11“ في الدوري أمام شباب الأهلي دبي، 2 – 4 في إطار منافسات الجولة 20، مؤكدًا أنه يبذل قصارى جهده فيما تبقى من الموسم، بوصفه القائد، لحصد أفضل مركز، ولكن بمجرد نهاية الموسم يحرص على الجلوس مع الإدارة، بحضور وكيل أعماله، للسماح له بالمغادرة، مكتفيًا بالفترة التي قضاها في الوصل حتى الآن، ونافيًا أن تكون الخطوة المقبلة معروفة بالنسبة له.

وقال اللاعب في تصريحات أبرزتها الصحيفة: ”حقيقة أشعر بالإحباط، قضيت في الوصل 5 سنوات، بذلت خلالها قصارى جهدي، وأحرزت 100 هدف في جميع البطولات التي شاركت فيها، ولكن لم أحقق أي لقب، وهذا شيء مخيب لأي لاعب، وأحاول جاهدًا أن أكون إيجابيًا مع زملائي بوصفي القائد، هم يتعاملون معي بمنتهى الاحترام، ولذلك أحاول أن أمنحهم الثقة، إلا أن الخسائر المتتالية تصيب بالإحباط، وعندما يشاهدني زملائي حزينًا، تنتقل إليهم المشاعر نفسها تلقائيًا، ويتأثر أداؤهم، لا أريد أن أكون صاحب تأثير سلبي على زملائي، لأنني القدوة بالنسبة لهم، والوضع الحالي أصبح صعبًا جدًا علي“.

ومنذ انضمامه إلى الوصل موسم 2014 -2015، شارك كايو في 108 مباريات بدوري الخليج العربي حتى الآن، بنسبة مشاركة 90% من جميع مباريات الدوري، وأحرز خلالها 65 هدفًا على مدار المواسم الخمسة حتى الآن.

وكشف كايو عن رغبته في تسوية الأمر مع الوصل في نهاية الموسم، متمنيًا أن تضع الإدارة مصلحته في قائمة أولوياتها، مثلما حرص دائمًا على وضع مصلحة الفريق في قائمة أولوياته، وأوضح: ”أحتاج إلى أن أجتمع مع إدارة النادي بحضور وكيل أعمالي لمناقشة هذا الأمر، واتخاذ القرار السليم، وأعرف أنني ما زلت مرتبطًا بعقد مستمر مع النادي لمدة موسمين آخرين، لكن لا بد من مراعاة مصلحتي ومستقبلي الكروي قليلاً هذه المرة“.

وأضاف: ”عندما جددت عقدي، وخلال اجتماعات مع إدارة النادي من أجل التمديد كانت هناك بعض المشاكل المادية التي لم أتوقف عندها، لأني أحب النادي ووثقت فيه، وكان لدي إيمان بمشروع الوصل الكروي، وأعتقد أنه آن الأوان للتفكير في مصلحتي لاعبًا وأسرتي كذلك، ولدي ثقة بأن إدارة النادي لن تحول بيني وبين راحتي“.

ورفض كايو اعتبار أن كل المواسم السابقة ذهبت هباء من دون أي فائدة، مشددًا: ”الوصل فتح لي باب النجومية، وقلبي يخفق هنا، وقدمت نفسي بشكل طيب، ولم أدخر جهدًا معه، لكن حان الوقت للتفكير في مصلحتي وأسرتي، ومشواري لم ينتهِ بعد، ولا يزال لدي 6 مباريات بالدوري، وأسعى جاهدًا لتحقيق أفضل النتائج من أجل تحسين وضعية الفريق، ولو أن لدينا نسبة 1% فقط من الحظوظ في دوري أبطال آسيا، فنحن نتمسك بها إلى أقصى درجة ولن نفرط بها، هذا واجبي تجاه فريقي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com