كيف يعبُر منتخب مصر الاختبار الصعب أمام مالي؟

كيف يعبُر منتخب مصر الاختبار الصعب أمام مالي؟

المصدر: يوسف هجرس– إرم نيوز

يستهل منتخب مصر، مشواره ببطولة كأس الأمم الإفريقية، التي تقام حالياً بالغابون، بمواجهة قوية واختبار صعب ضد نظيره مالي، مساء الثلاثاء، في الجولة الأولى للمجموعة الرابعة ببطولة ”كان 2017“.

ويسعى منتخب مصر، بقيادة المدير الفني الأرجنتيني، هيكتور كوبر، لعبور الاختبار الصعب، وتجنب المفاجآت التي أصبحت شعار البطولة القارية، من خلال الفوز على مالي في المجموعة التي تضم أيضًا غانا وأوغندا.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، السيناريو الذي يقود منتخب مصر لعبور عقبة مالي ، فإلى السطور القادمة:

تجنب الثقة الزائدة

يظل شبح الثقة الزائدة، خطرًا يواجه المنتخب، في لقاء مالي، خاصة أن المنتخب الجزائري دفع ثمن هذه النقطة، وتعادل بصعوبة مع زيمبابوي، كما أن منتخب المغرب خسر أمام الكونغو بنفس الطريقة.

ويتحتم على منتخب مصر، تجنب سيناريو الثقة الزائدة، والتركيز في المباراة، وعدم الانشغال بمحاولات البعض، التقليل من منتخب مالي، خاصة أن الفراعنة يفتقدون الخبرات من خلال الجيل الحالي، الذي يشارك لأول مرة في أمم إفريقيا.

وأكد ياسر ريان، نجم الأهلي الأسبق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن الثقة الزائدة أدت لهزيمة مصر من قبل أمام مالي، في بطولة كأس الأمم الإفريقية عام 1994.

وأضاف: ”واجهنا مالي وقتها في ربع النهائي، وكانت الأحاديث حول المنتخب الذي سيواجهنا في نصف النهائي، ولكن مالي حققت المفاجأة، وقهرتنا وأطاحت بنا خارج البطولة“.

وأشار إلى أن منتخب مصر عليه أن يتوخى الحذر التام، ويركز لتحقيق المطلوب منه في البطولة القارية، خاصة أن اللقاء في الجولة الأولى، وضربة البداية مهمة بالنسبة للمنتخب.

خطر العرضيات

يتميز منتخب مالي بأطوال لاعبيه، وإجادتهم الكرات العرضية، وهو ما يمثل أزمة للفراعنة، خاصة أن منتخب مصر يعاني في هذه النقطة.

ورغم الطول الفارع للثلاثي أحمد حجازي وعلي جبر وسعد سمير، مدافعي المنتخب المصري، إلا أن الكرات الثابتة دائمًا تمثل أزمة بالنسبة للفراعنة، وتهز شباك مصر.

وأكد مدحت عبدالهادي، مدافع منتخب مصر السابق ، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“ أنه يتمنى من لاعبي منتخب الفراعنة، التركيز الشديد في الكرات الثابتة، وأيضًا الملعوبة بين ثنائي الخط الخلفي.

وأشار عبد الهادي إلى أن منتخب مصر دائمًا يعاني في هذه النقطة، ويتلقى أهدافًا من أخطاء ساذجة وتفاصيل بسيطة، تحدث من جانب المدافعين.

الاعتماد على صلاح

يبقى الاعتماد على محمد صلاح، نجم روما الإيطالي وانطلاقاته وسرعاته، سلاحًا ذو حدين بالنسبة لهيكتور كوبر.

ويدرك أي منافس لمنتخب مصر، أن محمد صلاح يمثل أكثر من 80% من قوة الفراعنة، بالاعتماد على انطلاقاته وتحركاته الذكية، التي تنتهي دائمًا بهز الشباك، وبالتالي ستكون الرقابة والضغوط قوية على صلاح.

وطالب فاروق جعفر، مدرب منتخب مصر الأسبق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ كوبر بالتنويع وعدم الاعتماد على صلاح وحده.

وأكد جعفر أن منتخب مصر لديه حلول هجومية رائعة، سواء مروان محسن أو رمضان صبحي أو كهربا، وبالتالي يجب التنويع بين الأطراف والاختراق من العمق والتسديدات والعرضيات، وعدم التركيز على لعبة واحدة، ما يجعل قراءة المنتخب سهلة وبالتالي يمكن إيقافه.

الحذر الزائد ممنوع

يعيب الكثيرون على هيكتور كوبر، الحذر الدفاعي الزائد، الذي يصل في بعض الأحيان لطريقة أشبه بما تلعبه إيطاليا، في الثمانينيات والتسعينيات.

ويظل الحذر الزائد من منتخب مالي، بمثابة فخ يجب على منتخب مصر تجنبه، لأنه قد يضيع الوقت على الفراعنة، ويهدر من بين أيديهم استغلال الفرص وصناعتها، للوصول لمرمى مالي.

وقال عبدالحميد حسن، نجم الأهلي الأسبق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ إن على كوبر أن يلعب بطريقة هجومية، لتحقيق الفوز بشكل مبكر في لقاء مالي.

وأضاف: ”الحذر الدفاعي المبالغ فيه، قد يؤدي لنتائج عكسية، وأعتقد أننا نملك الأسلحة الهجومية القادرة على صناعة الفارق في مباراة مالي، سواء رمضان صبحي أو تريزيجيه أو محمد صلاح أو كهربا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة