شاشات لمس قابلة للتشكيل
شاشات لمس قابلة للتشكيلtechxplore

ستغير قواعد اللعبة.. شاشات رقمية قابلة للتشكيل عند لمسها

كشف باحثون في بريطانيا عن تقنية رائدة لشاشات اللمس القابلة للتشكيل، "DeformIO"، التي يمكن أن تحدث ثورة في التفاعلات الرقمية.

وبحسب تقرير نشره موقع "تيك إكسبلور"، يمكن أن تتفاعل شاشة اللمس المبتكرة هذه استجابة لضغط الإصبع، لتصبح أكثر ليونة أو صلابة اعتمادًا على القوة التي يطبقها المستخدم.

ورغم أن "DeformIO" لا تزال في مرحلة النموذج الأولي، وقد يستغرق تحسينها للاستخدام التجاري عقدًا من الزمن، إلا أن مطوريها يرون أنها ستغير قواعد اللعبة في مجالات متنوعة، مثل التجارة والاتصالات والطب وحتى الألعاب.

أخبار ذات صلة
مفاجأة آبل المثيرة.. شاشة هاتف قادرة على إصلاح نفسها

وأوضح جيمس ناش، باحث الدراسات العليا في جامعة باث والمؤلف الرئيس للدراسة، الإمكانات التحويلية لـ DeformIO.

وقال: "ستتعامل بشكل مباشر مع جسم رقمي بالطريقة التي تتعامل بها عادة مع جسم مادي". على سبيل المثال، قد "يلمس" المتسوقون عبر الإنترنت في المستقبل نسيج الأريكة أو "يشعروا" بنعومة الوسادة من خلال الضغط على شاشة DeformIO في هواتفهم.

وتوفر هذه التكنولوجيا أيضًا طرقًا جديدة للتفاعل مع الملفات والتطبيقات، فقد يتضمن حذف ملف ما الضغط على أيقونة الملف حتى تتصلب و"تفرقع" مثل الفقاعة.

ويحاكي هذا المستوى من التفاعل التلاعب الجسدي؛ مما يعزز تجربة المستخدم بشكل كبير.

استخدمت التكرارات السابقة لشاشات العرض القابلة للتشكيل لوحات شاشة لمس متحركة أو دبابيس صلبة، مما أدى إلى إنشاء تجربة أقل استمرارية.

وقد اعتمدت هذه التقنيات على مصفوفات من المسامير أسفل الشاشة، التي، عند الضغط عليها، تؤدي إلى انتقالات مفاجئة بين مناطق الشاشة.

في المقابل، تستخدم تقنية DeformIO، المصنوعة من السيليكون، الخصائص الهوائية وأجهزة الاستشعار المقاومة لاكتشاف الضغط؛ مما يسمح بحركة أكثر مرونة وطبيعية.

أخبار ذات صلة
"Rollable Flex".. شاشة سامسونغ القابلة للتمدد

وأوضح ناش: "تسمح شاشتنا للمستخدمين بإدراك ردود الفعل اللمسية على سطح ناعم. إنها توفر الفوائد نفسها التي توفرها الشاشات الزجاجية الحالية، مع ميزة إضافية تتمثل في التفاعلات القائمة على الضغط؛ مما يوفر مستوى أعمق من التفاعل مع الجهاز.“

كما تعد قدرة DeformIO على اكتشاف نقاط الضغط المتعددة، والاستجابة لها في وقت واحد، ميزة أخرى ملحوظة؛ إذ يمكن للشاشة التمييز بين مستويات مختلفة من الضغط، مما ينشئ درجات متفاوتة من الليونة تتوافق مع القوة المطبقة.

وأكد البروفيسور جيسون ألكساندر، الذي كرس العقد الماضي لتطوير الشاشات القابلة للتشكيل، على الرؤية الكامنة وراء DeformIO.

وقال: "لقد قمنا ببناء نموذج أولي مقاس 25 سم × 25 سم لاستكشاف الأجهزة ذات الشاشات التي يمكنك الضغط من خلالها والتي يمكن ارتدادها. نأمل أن يتم دمج هذه المفاهيم في الهواتف المحمولة خلال 10 إلى 20 عامًا. لكن في الوقت الحالي، نحن نستكشف أفضل التطبيقات المناسبة لها.“

وتشمل التطبيقات المحتملة لـ DeformIO ألعاب الفيديو، ومحاكاة التدريب الطبي، وشاشات اللمس الخاصة بالسيارات، والخرائط الرقمية، وحتى الاتصال عن بعد.

وتوسعًا في إمكانيات رسم الخرائط، أشار ناش إلى أنه "من خلال الدخول إلى مدينة ما على الخريطة، ستحصل على بيانات ديموغرافية فورية، ومن خلال الضغط على متجر معين، ستعرف من مرونة الشاشة ما إذا كان مفتوحًا أم مغلقًا“.

ومع استمرار DeformIO في التطور، أصبحت قدرتها على إعادة تشكيل التفاعلات الرقمية واضحة بشكل متزايد؛ مما يعد بمستقبل يتلاقى فيه العالمان المادي والرقمي بسلاسة من خلال اللمس.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com