إيران تحكم بالسجن والجلد و”خلع العمامة” على مرجع ديني بارز

إيران تحكم بالسجن والجلد و”خلع العمامة” على مرجع ديني بارز

قضت محكمة رجال الدين في مدينة “قم” وسط إيران، بالسجن لمدة 5 سنوات والجلد ضد المرجع الديني محمد رضا نكونام، المعارض للمرشد علي خامنئي.

وقالت المحكمة، في بيان لها، اليوم الأحد، إنه “من أجل الحفاظ على سمعة ومقام رجال الدين، فضلت المحكمة عدم نشر التهم التي أدين بها آية الله محمد رضا نكونام”، مشيرة إلى أن “المحكمة قضت بالسجن والجلد مع خلع عمامته”.

وذكرت وسائل إعلام محسوبة على التيار المتشدد أن “المرجع محمد رضا نكونام تمت إدانته بارتكاب قضايا غير أخلاقية”، من دون توضيح المزيد من المعلومات.

وقال مقربون من المرجع نكونام إن “اعتقال الأخير ومحاكمته جاء نتيجة رفضه لفتوى المرجع الديني المقرب من النظام، ناصر مكارم الشيرازي الذي طالب السلطات بوجود خفض سرعة الإنترنت في إيران منعاً للفساد”.

وكانت السلطات الأمنية اعتقلت في الـ 21 من نيسان/ أبريل 2015، المرجع نكونام، بسبب لقاء مع صحيفة “قانون” انتقد فيه “أساليب الأمر بالمعروف التي تتبعها السلطات”.

وشنت السلطات الإيرانية حملات اعتقال ومضايقات لأنصاره ومقلديه، بحسب ما أفاد موقع “بهار نيوز” المقرب من الرئيس الإيراني حسن روحاني.

ويعتبر آية الله محمد رضا نكونام، أحد المراجع الذين يدرسون “فقه الخارج” في الحوزة العلمية، وهو الذي يخوّل رجال الدين الشيعة من نيل درجة الاجتهاد.

وكانت المحكمة الخاصة برجال الدين أصدرت قراراً بمنع انتشار الرسالة الفقهية لآية الله نكونام، وقامت السلطات بمصادرة جميع النسخ المنشورة منها بسبب آرائه الجريئة حول ضرورة حرية الإنترنت والقنوات الفضائية.

يذكر أن المرجع نكونام مختص في الاقتصاد الإسلامي، وقد انتقد في إحدى محاضراته الفقهية مشروع الحكومة لتوزيع الإعانات النقدية بدل الدعم الحكومي للسلع الأساسية، كما هاجم الحكومة بخصوص أزمة السكن في البلاد.