محذّرًا من حروب.. دبلوماسي إيراني يحث تركيا على وقف بناء سدود جنوب الأناضول

محذّرًا من حروب.. دبلوماسي إيراني يحث تركيا على وقف بناء سدود جنوب الأناضول

حث نائب وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية الإيرانية، عباس عراقجي، الحكومة التركية على وقف مشروع لبناء مجموعة من السدود جنوب شرق الأناضول، معروف باسم “GAP”.

وطالب الدبلوماسي الإيراني في مقابلة مع صحيفة محلية إيرانية، السبت، أنقرة بعدم تسويق المشروع الذي يتكون من 22 سدًا، مشددًا على أن “إيران لم تقتنع بادعاءات تركيا بشأن هذا المشروع”، لافتًا إلى “إمكانية اندلاع حروب مستقبلية في المنطقة بسبب أزمة المياه”.

وتعتبر إيران أن “المشروع خفض تدفق المياه في أحواض الأنهار بنسبة 34%، ما أدى إلى تجفيف 94% من الماء في بلاد ما بين النهرين، وازدياد العواصف الترابية في سوريا والعراق وإيران”.

واتهم السفير التركي في طهران رضا هاكان تكين، إيران “بتسييس قضية بناء السدود التركية”، داعيًا إلى “الحوار مع أنقرة بدلًا من التصعيد”.

وقال  تكين: “يجب أن نعمل معًا لا أن نعمل على تسييس القضية، ينبغي أن يتم ذلك بطريقة موضوعية “، مؤكدًا أنه “ليس صحيحًا أن السد على نهري دجلة والفرات سيزيد من فرص العواصف الترابية”.

وفي حزيران/يونيو الماضي، دعا هدايت فهمي، المسؤول في وزارة الطاقة الإيرانية، إلى تشكيل دبلوماسية نشطة مع تركيا لمعالجة مشكلة العواصف الترابية، التي تتسبب بها مشاريع بناء سدود ضخمة في تركيا.

وقال فهمي: إن “الشرق الأوسط سيفقد ما يصل إلى 10% من موارده المائية بحلول عام 2045”.

وأضاف أنه “خلال الفترة نفسها سيزداد الطلب على المياه في المنطقة بنسبة 60%”، محذرًا في الوقت نفسه من “اندلاع حروب نتيجة الخلاف والنزاع على الموارد المائية”.