تقرير: مطلب أمريكي إسرائيلي بمنح ”اليونيفيل“ صلاحيات أوسع في جنوب لبنان

تقرير: مطلب أمريكي إسرائيلي بمنح ”اليونيفيل“ صلاحيات أوسع في جنوب لبنان

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

أفادت وسائل إعلام عبرية، اليوم الأربعاء، أن إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية بصدد طرح مقترح أمام مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة الأسبوع المقبل، يعطي قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان ”اليونيفيل”، صلاحيات واسعة، لمواجهة أنشطة تقوم بها منظمة ”حزب الله“ في الجنوب اللبناني وعلى الحدود الإسرائيلية.

ونقل موقع صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ تصريحات أدلى بها داني دانون، السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، الذي قال إن ”زيادة نفوذ حزب الله يأتي في الوقت الذي تدفن فيه قوة الأمم المتحدة المؤقتة رأسها في الرمال“، زاعمًا أن الدافع الذي يقف وراء الجهود الإسرائيلية – الأمريكية هو منح ”اليونيفيل“ صلاحيات واسعة.

وطبقًا لما صرح به دانون، ”ينتهك حزب الله قرارات مجلس الأمن بشكل ثابت، ويستخدم منازل المدنيين كقواعد عسكرية“، مضيفًا أن الأمم المتحدة ”لا يمكنها الوقوف أمام هذه المخاطر بدون أن تحرك ساكنًا، وأنه ينبغي على اليونيفيل القيام بدور أكبر كي يضمن استقرار المنطقة“.

وأشار الموقع، إلى أن مجلس الأمن سينعقد الأسبوع المقبل لكي يناقش أنشطة ”اليونيفيل“ قبيل صدور قرار تمديد عمل القوة المؤقتة في جنوب لبنان نهاية الشهر الجاري، لكن إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية تقولان إن طبيعة العمل الحالي لتلك القوة غير مناسبة، وتعملان من وراء الكواليس بهدف منحها المزيد من الصلاحيات، واصفًا تلك الجهود بأنها ”ستكون محاولة لعمل تحول في مهام تلك القوة العسكرية مقابل حزب الله“.

ونوه الموقع الإسرائيلي، إلى قيام السفير دانون بإرسال خطابات رسمية للدول الأعضاء بمجلس الأمن تحمل مطالب إسرائيل في هذا الصدد، ومن بين تلك المطالب السماح لقوة ”اليونيفيل“ بالدخول إلى القرى والبلدات التي تسيطر عليها منظمة ”حزب الله“، على خلاف الوضع القائم اليوم، حيث لا يسمح لتلك القوة بالقيام بذلك اطلاقًا.

وتتضمن المطالب الإسرائيلية أيضًا توسيعًا جذريًا لجولات الاستطلاع العسكرية في تلك الساحة والقيام بعمليات تمشيط للمناطق الحدودية، وذلك على خلاف الوضع القائم اليوم، حيث يتم إرسال أي شكاوى أو تقارير بشأن الانتهاكات إلى الجيش اللبناني ليعمل بدوره على فحصها.

ومن بين المطالب الإسرائيلية إبلاغ مجلس الأمن بشكل فوري بشأن خروقات أو انتهاكات تتعلق بقراره الصادر عام 2006 ويحمل رقم 1701، والذي كان قد أدى إلى نهاية حرب لبنان الثانية، فيما يتركز دور ”اليونيفيل“ حاليًا على القيام بدراسة شاملة للشكاوى الإسرائيلية بشأن الانتهاكات المفترضة للقرار قبل إرسالها للأمم المتحدة.

وتدعم الولايات المتحدة الأمريكية المطالب الإسرائيلية لتغيير طبيعة عمل ”اليونيفيل“، وكانت قد أعلنت خلال الاتصالات التي تجري من وراء الكواليس في هذا الصدد أنها ليست على استعداد لقبول بقاء مجلس الأمن بلا حراك أو ردة فعل إزاء التقارير والشكاوى الإسرائيلية بشأن خروقات ”حزب الله“، كما يقول الموقع.

ويزور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إسرائيل الأحد القادم، في زيارة تستمر ثلاثة أيام، يلتقي خلالها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس الإسرائيلي ريؤوفين ريفلين، فضلًا عن قيادات بجيش الاحتلال الإسرائيلي، من المفترض أن تعرض عليه الأوضاع الخاصة بالحدود اللبنانية – الإسرائيلية، فيما سيختتم غوتيرش زيارته بالتوجه إلى رام الله وقطاع غزة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com