”الحرس الثوري“ الإيراني يتسلل لمناطق قرب مواقع الجيش الأمريكي في سوريا

”الحرس الثوري“ الإيراني يتسلل لمناطق قرب مواقع الجيش الأمريكي في سوريا

المصدر: القدس المحتلة - إرم نيوز

كشف موقع إسرائيلي مرتبط بمصادر استخباراتية أن الطائرة دون طيار التي أسقطتها القوات الأمريكية في سوريا قبل أيام لم تكن تابعة لنظام بشار الأسد، بل كانت طائرة إيرانية من طراز ”شاهد 129“ هدفها خداع القوات الأمريكية.

وأفاد موقع ”ديبكا“ العبري نقلا عن ما سمّاها بالمصادر العسكرية والاستخباراتية، السبت، بأن الخدعة انطلت على القوات الأمريكية، ونجحت قوات إيرانية وميليشيات حليفة في التسلل لمناطق قريبة من مواقع الجيش الأمريكي عند ”معبر التنف“، والتمركز هناك.

وأوضح الموقع أن القوات الأمريكية كانت حددت منطقة محظورة على القوات الأخرى في البادية السورية بخط يصل طوله إلى حوالي 55 كلم خارج ”معبر التنف“.

وأشار إلى أن الطائرة الإيرانية أطلقت بأوامر من الجنرال قاسم سليماني، قائد ”فيلق القدس“ بالحرس الثوري الإيراني، وأن طهران حاولت عن عمد التقليل من أهمية الحادث في حين قررت واشنطن عدم التصعيد بعد تدخل روسيا.

وقال: ”لقد تكشفت تفاصيل حادث إسقاط الطائرة في البادية السورية بعد 48 ساعة، إذ قالت مصادر عسكرية واستخباراتية إنها أطلقت عمداً لاستفزار القوات الأمريكية في منطقة خط 55 كلم بأوامر من الجنرال قاسم سليماني وكان الهدف منها تحويل أنظار القوات الأمريكية عن الهدف الحقيقي“.

وأضاف أنه ”بينما كان الروس يحاولون تخفيف التوتر بالتأكيد للقوات الأمريكية أن قوات النظام السوري و“حزب الله“ والميليشيات الحليفة لإيران لن تعبر تلك المنطقة أمر الجنرال سليماني بتحريك قوة كبيرة لموقع يقع على بعد مئات الأمتار فقط من ذلك الخط.“

وكشف ”ديبكا“ أنه بعد أن خفّت حدة التوتر في أعقاب حادث الطائرة نتيجة الجهود الروسية فإن قوات الجنرال سليماني تسللت بهدوء واتخدت مواقع جديدة لها على جانبي تلك المنطقة أول أمس الجمعة.

وأورد الموقع تفاصيل الانتشار، إذ تحركت قوات سليماني لمواقع تقع نحو 56 كلم شمال ”التنف“ للالتقاء بميليشيات حليفة لإيران جاءت من جنوب العراق وشكل هذا التحرك خرقا للحدود السورية العراقية وحقق هدف إيران الإستراتيجي بفتح معبر بري بين العراق وسوريا.

ثم  قامت قوة أخرى حليفة لإيران باحتلال وقطع طرق شمال سوريا حتى جنوب شرق مدينة دير الزور؛ ما أدى إلى عزل القوات الأمريكية وحلفائها بين الشمال والجنوب.

ولم تستطيع المصادر العسكرية تأكيد ما إذا كان الروس متورطين بهذه المناورة الإيرانية، أو أنهم خدعوا -أيضا- من قبل الجنرال سليماني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة