خلال لقائه ترامب.. الرئيس الإسرائيلي يعرض صورا لرفات جنديين لدى حماس ويتحدث عن دولة الاحتلال كضحية 

خلال لقائه ترامب.. الرئيس الإسرائيلي يعرض صورا لرفات جنديين لدى حماس ويتحدث عن دولة الاحتلال كضحية 
U.S. President Donald Trump (L) gestures as he sits next to Israeli President Reuven Rivlin during their meeting at RivlinÕs residence in Jerusalem May 22, 2017. REUTERS/Jonathan Ernst

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

استهل الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، حديثه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الإثنين، بأن عرض عليه صور الأسرى الإسرائيليين الذين تحتفظ حركة حماس برفاتهم، منذ العدوان الإسرائيلي ”الجرف الصامد“ على قطاع غزة صيف عام 2014، وطالبه بتوفير الدعم من أجل إعادة رفات الجنديين أورين شاؤول، وهادار غولدين.

الأمر الذي يظهر مدى المحاولات الإسرائيلية لتضخيم هذا الملف، وتحويله إلى عقبة جديدة تحول بين استئناف مفاوضات السلام مع السلطة الفلسطينية.

وتطرق الرئيس الأمريكي ترامب خلال حديثه مع ريفلين، لزيارته للسعودية، ووضع الملف في إطار الخطر الإيراني الذي تقف أمامه الدول العربية وكذلك إسرائيل، ما يعني أنه عمل على تطويع تلك الزيارة للرياض، بهدف إيجاد أرضية مشتركة ومصلحة واحدة بين إسرائيل والعالم العربي، وإن كانت تتمثل في خطر مشترك، من وجهة نظره، وهي وجهة النظر التي تجد أصداءً نسبيًا لدى الطرفين العربي والإسرائيلي أيضًا.

ودق الرئيس الإسرائيلي ريفلين على أوتار غير متوقعة، حين أثنى على ذكاء وأفكار ورؤى الرئيس الأمريكي، والفرصة التي سنحت له ليعقد معه مثل هذا اللقاء، ولكي يتعلم منه، وقال ”أؤمن أن العلاقة بيننا هي علاقة شجاعة، وإلى جوار إصرارك، سوف تُفتح أمام دولة إسرائيل والمنطقة فرص جديدة.. سيدي الرئيس، إننا سعداء لرؤية الولايات المتحدة الأمريكية تعود إلى منطقتنا، لقد عادت أمريكا“، على حد تعبيره.

وتطرق ريفلين للسياسات الخارجية التي يتبعها ترامب، وحربه ضد الإرهاب، وأشار موجهًا حديثه إليه، أن بوادر هزيمة داعش ”تعد واحدة من المهام العليا بالنسبة لك، وهذا الأمر هدف مهم في حد ذاته.. إن إسرائيل ستبذل كل ما في وسعها لكي تساعدك في إتمام تلك المهمة“.

وتابع الرئيس الإسرائيلي، قائلاً“نقدر قيادتك للولايات المتحدة الأمريكية، وبالعملية التي نفذتها في سوريا، هناك خطوط حمراء لا ينبغي أن يتم تجاوزها، وعلى هؤلاء الذين يدمرون القيم الأساسية ويحولوننا إلى ضحايا، دفع ثمنًا فادحًا، ينبغي القيام بعمليات إضافية ضدهم، في ضوء الفظائع التي مازالت تحدث في الجانب الآخر من حدودنا“.

وتطرق ريفلين أيضًا للملف السياسي، وادعى للرئيس الأمريكي أن ”الشعب اليهودي عاد إلى وطنه التاريخي بعد ألفي سنة في الشتات، لقد قمنا بمعجزة تكنولوجية واقتصادية وإنسانية، حتى في أحلك الفترات سوادًا وأصعبها، لم نتخل يومًا عن الحلم بالعيش في سلام مع جيراننا، وقعنا اتفاق سلام مع مصر والأردن، ولكننا لم ننجح بعد في مهمتنا الخاصة بالعيش في سلام مع جيراننا الفلسطينيين، وباقي الدول العربية“.

وزعم ريفلين، أنه يؤمن أن ”مصير الفلسطينيين واليهود يكمن بالعيش معًا على هذه الأرض“، مضيفًا ”علينا أن نبني الثقة والتعاون المشترك، ولكن من أجل تحقيق ذلك نحتاج إلى أفكار جديدة وطاقة جديدة، تساعدنا في التقدم سويًا“.