البابا فرنسيس يحث على مواجهة ”بربرية“ المحرضين على العنف

   البابا فرنسيس يحث على مواجهة ”بربرية“ المحرضين على العنف
Pope Francis greets Al-Azhar's Grand Imam Ahmed al-Tayeb during a meeting at Cairo, Egypt April 28, 2017. REUTERS/Mohamed Abd El-Ghany

المصدر: القاهرة- إرم نيوز

قال البابا فرنسيس اليوم الجمعة، في بداية زيارة لمصر تستمر يومين إنه يجب على كل القادة الدينيين الاتحاد في نبذ التطرف الديني ومواجهة ”بربرية من يحرض على الكراھية والعنف“.

ووصل البابا فرنسيس إلى القاهرة في وقت سابق اليوم، يحدوه الأمل في تحسين العلاقات مع كبار رجال الدين الإسلامي، في وقت يواجه فيه المسيحيون في البلاد ضغوطاً غير مسبوقة من متشددي تنظيم داعش الإرهابي الذين لاحقوهم بالتهديدات.

وقال في كلمة ألقاها في مؤتمر الأزهر العالمي للسلام: ”لنكرر معًا، من ھذه الأرض، أرض اللقاء بين السماء والأرض، وأرض العھود بين البشر وبين المؤمنين، لنكرر – لا – قويًة وواضحًة لأي شكلٍ من أشكالِ العنف، والثأر والكراھية يرتكب بإسم الدين أو باسم لله.“

وأضاف: ”لنؤكد معًا استحالة الخلط بين العنف والإيمان.. بين الإيمان والكراھية.“

وبث التلفزيون المصري وقائع استقبال رسمي للبابا في قصر الرئاسة بشمال شرق القاهرة، بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي أجرى محادثات معه، وكان رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل قد استقبل فرنسيس لدى وصوله إلى مطار القاهرة في الساعة 2 بعد الظهر بتوقيت القاهرة.

وفي رسالة إلى الشعب المصري هذا الأسبوع، عبر البابا عن أمله في أن تساعد الزيارة في إحلال السلام وتشجيع الحوار والمصالحة مع العالم الإسلامي.

لكنها تأتي في وقت مؤلم لأقباط مصر، أكبر طائفة مسيحية في الشرق الأوسط، بعد حوالي 3 أسابيع من تفجيرين انتحاريين استهدفا كنيستين وأوقعا 45 قتيلاً.

وجاء الهجومان بعد تفجير استهدف الكنيسة البطرسية الملحقة بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في القاهرة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وأسفر عن مقتل 28 شخصًا وبعد موجة قتل أجبرت مئات المسيحيين على الفرار من محافظة شمال سيناء حيث تنشط جماعة موالية لداعش.

وعلى الطريق من المطار إلى وسط القاهرة رفعت لافتات كتب عليها ”بابا السلام في مصر السلام“، ووضعت على اللافتات صور للبابا وقد ابتسم رافعًا يده بالقرب من الصليب والهلال.‎

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com