ألمانيا تعتقل ضابطًا حاك مؤامرة ضد اللاجئين السوريين

ألمانيا تعتقل ضابطًا حاك مؤامرة ضد اللاجئين السوريين

المصدر: بلقيس دارغوث - إرم نيوز

اعتقلت السلطات الألمانية ضابطًا في الجيش الألماني قضى أكثر من عام منتحلًا صفة لاجئ سوري، ويشتبه في تخطيطه لهجوم لإلقاء اللوم على السوريين.

وفي سيناريو ملتوٍ يشبه سيناريوهات أفلام الإثارة في هوليود، قال المدعون العامون في القضية التي أثارت استغراب واستنكار الرأي العام، إن ”الملازم البالغ من العمر 28 عامًا والذي لم يذكر اسمه بموجب قوانين الخصوصية الألمانية، كان يعيش حياة مزدوجة“.

وتعتقد الشرطة بأن الضابط الذي ”له باع في معاداة الأجانب، كان يعتزم تنفيذ هجوم إرهابي لإلقاء اللوم على اللاجئين”، دون الإفصاح عن تفاصيل ”المؤامرة“ التي كان يعد لها.

وكان الضابط تقدم للسلطات العاملة مع اللاجئين على أنه لاجئ سوري علمًا بأنه ذو خلفية ألمانية ولا يتحدث العربية، وأمضى بعض الوقت في مأوى رسمي للاجئين، كما تلقى مساعدات مالية مثلهم.

وقال متحدث باسم النيابة العامة في فرانكفورت: ”إنها قصة غير عادية، بل أكثر من غريبة، وعلينا الانتظار حتى يكشف التحقيق دوافعه“، وفق ما نشرت صحيفة ”تلغراف“ البريطانية.

وانتبهت السلطات المحلية لنشاطاته المشبوهة في شباط/ فبراير الماضي، عندما ألقت الشرطة النمساوية القبض عليه في مرحاض في مطار فيينا، وهو يحاول إخفاء بندقية.

وعلى الرغم من الإفراج عنه على وجه السرعة، بدأت الشرطة الألمانية وأجهزة الاستخبارات العسكرية بالتنقيب خلفه، وكشفت عن أدلة غير عادية.

وذُهل المحققون عندما وجدوا أن الملازم الذي كان يخدم في وحدة فرنسية ألمانية مشتركة في فرنسا، كان يعيش أيضًا بعض الوقت كلاجئ سوري في ملجأ بألمانيا.

وقدم نفسه في بادئ الأمر على أنه طالب لجوء في كانون الأول/ ديسمبر 2015، في خضم تدفق أكثر من مليون مهاجر، تحت سياسة ”الباب المفتوح“ للاجئين التي أقرتها وقتها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة