أحمدي نجاد يشتكي النائب العام الإيراني بعد تهديده بالإبعاد عن سباق الانتخابات

أحمدي نجاد يشتكي النائب العام الإيراني بعد تهديده بالإبعاد عن سباق الانتخابات

المصدر: طهران – إرم نيوز

قدم الرئيس الإيراني السابق والمرشح للانتخابات الرئاسية، محمود أحمدي نجاد، شكوى ضد النائب العام في البلاد محمد جعفر منتظري، بعدما هدد الأخير نجاد بحذفه من سباق الانتخابات، بتهمة تطاوله على القضاء ومهاجمته المرشد علي خامنئي في مارس الماضي، خلال كلمة له بمدينة الأحواز جنوب إيران.

وقال ”علي أصغر حسيني“ محامي أحمدي نجاد، اليوم الجمعة، إن ”الرئيس السابق تقدم أمس الخميس بشكوى ضد النائب العام محمد جعفر منتظري الذي هدد نجاد بشكل مبطن بإبعاده عن سباق الانتخابات، عندما قال (سيأتي دور هؤلاء الذي يطلقون التصريحات ضد المسؤولين والنظام، سنصفعهم)“.

وأضاف محامي نجاد أن ”النائب العام لم ينف أو يكذب التصريحات التي تناقلتها وسائل إعلام محلية وأجنبية يهدد فيها نجاد، وبالتالي فإن منتظري أطلق شتائم وتهديدات ضد الرئيس السابق باستخدام مكانته وموقعه في السلطة القضائية، في ظل ظروف حساسة تعيشها إيران وهي الانتخابات الرئاسية“.

وأشار محامي الرئيس السابق إلى أن ”الشكوى رفعت ضد النائب العام في محكمة رجال الدين“، مطالبًا محمد جعفر منتظري بأن يكون عادلاً في هذه الشكوى كونه رئيس محكمة رجال الدين في العاصمة طهران.

وانتقد نجاد في مارس الماضي ما وصفه بأساليب اتخاذ القرار في إيران، معتبرًا أن ”رهن القرار في البلاد بيد شخص واحد ليس فيه نص شرعي“، وهو يشير إلى المرشد علي خامنئي أعلى سلطة في إيران.

وفاجأ نجاد، الأربعاء الماضي، جميع الإيرانيين، بإعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 19 من أيار/ مايو المقبل، في خطوة وصفت بأنها ”رفضاً لدعوة المرشد الأعلى علي خامنئي له في 30 من سبتمبر/أيلول الماضي بعدم ترشحه للانتخابات“.

وقال أحمدي نجاد لوسائل الإعلام إن ”المرشد نصحه ولم يأمره بعدم الترشح للانتخابات“.

وكان نجاد أعلن في سبتمبر/أيلول الماضي، عدم ترشحه للانتخابات الرئاسية استجابة لطلب خامنئي منعًا لحدوث انقسام شعبي في البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة